أبوظبي (وام) 

نشر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على منصاته في وسائل التواصل الاجتماعي، قصة «مكرونيا» الإلكترونية المصورة، الموجهة للفئة العمرية E، بهدف توعية الأطفال بفيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19». وتتناول القصة -التي تتألف من 14 صفحة، وقام بإعدادها مختصون في المجلس- الأسئلة التي تراود الأطفال عن هذا الوباء، وتجيبهم بأسلوب شائق ومبسط يناسب تفكير الفئة العمرية المذكورة، في ظل الكم الهائل من المعلومات حول هذه الجائحة، وما تثيره من قلق وهلع في نفوسهم. وقالت الريم بنت عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس، إنه في ظل هذه الجائحة، وما تشهده من معلومات مضللة تؤثر في حالة الطفل، فإنه يتوجب على أولياء الأمور توعية أطفالهم بطرق تتناسب مع أعمارهم، وتوجيههم حول الإرشادات الوقائية بطريقة يسيرة، للوصول إلى الهدف المنشود وحمايتهم من هذا الخطر. وعن قصة «مكرونيا»، أشارت الفلاسي إلى أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة قام الآن بإتاحة هذه القصة إلكترونياً على منصاته على حسابات التواصل الاجتماعي، وبإمكان الجميع الحصول على هذه النسخة، وسيقوم المجلس أيضاً بتقديم نسخة ورقية مطبوعة، ونسخة بطريقة «برايل» لاحقاً، لضمان وصولها للجميع من دون استثناء.