أبوظبي، كابول (وام، وكالات)

رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بإعلان فخامة الرئيس الأفغاني أشرف غني إطلاق عملية السلام، وأشادت بالهدنة الجديدة في أفغانستان. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها، دعمها وتأييدها محادثات السلام، حقناً لدماء المدنيين الأبرياء من أجل التنمية الشاملة والازدهار، وتحقيق رفاهية شعب أفغانستان الصديق، مشيدة بالوقت ذاته بالإنجازات التي تحققت من تنمية في مجال العمل الحكومي وبناء القدرات المؤسسية، وكذلك ما تم إنجازه في مجال حقوق المرأة والطفل خلال 20 عاماً الماضية. وأعربت الوزارة عن أملها في أن تكون الهدنة مصحوبة بتدابير لبناء الثقة، بما يمكّن من تمهيد الطريق لوقف دائم لإطلاق النار، وتعزيز الاستقرار والسلام والأمن في جميع أنحاء البلاد.
وأعلن الرئيس أشرف غني أمس الأول، أن المفاوضات قد تبدأ الأسبوع المقبل. وقال غني أثناء خطاب أدلى به في القصر الرئاسي «للتعبير عن التزام الحكومة بالسلام، ستستكمل جمهورية أفغانستان الإسلامية قريباً إطلاق سراح 5000 سجين من طالبان». وأضاف «نتطلع عبر هذه الخطوة لبدء المفاوضات المباشرة مع طالبان خلال نحو أسبوع». 
ورحّب الأفغان بوقف إطلاق للنار مدته ثلاثة أيام، لكنّ طالبوا بأن يكون دائماً، وذلك بعدما أعلنت الحكومة وحركة «طالبان» عن هدنة لبدء مفاوضات مباشرة خلال أسبوع.
وقال صاحب متجر في كابول يدعى علي إنّ ثلاثة أيام ليست كافية. وصرح لوكالة فرانس برس «نريد سلاماً إلى الأبد». وأضاف «لنا الحق في العيش بسلام مثل بقية البلاد، نريد أن يتقدم بلدنا، جميعنا من كبار وصغار، مرهقون من هذه الحرب».
وقال المتحدث باسم الرئاسة صديق صديقي إن كابول ستلتزم وقف إطلاق النار، لكنه حذّر من أن الهدنة ليست كافية. وصرّح «يطالب الشعب الأفغاني بوقف دائم لإطلاق النار وبدء محادثات مباشرة بين طالبان والحكومة الأفغانية».
وأعربت فوزية كوفي الناشطة الحقوقية البارزة وعضو فريق التفاوض الحكومي عن «أملها التوصل لإطلاق نار دائم».
كما رحب كبار المسؤولين الأميركيين بهذه التطورات، بما فيهم المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاده.
وأمر المتحدّث العسكري باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد في بيان عناصر الحركة «بالامتناع عن تنفيذ أي عمليات ضد القوات الحكومية خلال أيام عيد الأضحى الثلاثة حتى يقضي السكان العيد باطمئنان»، لكنه أضاف أن «أي هجوم سيقابل بالقوة».
ورحّبت الولايات المتحدة بالهدنة في أفغانستان، وأبدت أملها بإمكان إطلاق محادثات السلام سريعاً. وأعلن سفير الولايات المتحدة في كابول روس ويلسون «أرحب بالإعلان عن هدنة في عيد الأضحى. الأفغان يستحقون الاحتفال بالعيد بسلام». وكتب السفير على تويتر «أتطلّع لوفاء الجانبين بالتزاماتهما والانتقال سريعاً لإجراء مفاوضات أفغاني أفغانية».