إبراهيم سليم (أبوظبي) 

أعرب عدد من المشمولين في الدفعة الثانية من قروض الإسكان لعام 2020 عن سعادتهم ، مثمنين الدعم اللامحدود الذي توفره القيادة الرشيدة للمواطنين، لتوفير سبل العيش الكريم لهم.
وأعرب إبراهيم الزعابي، عن سعادته بالحصول على القرض الإسكاني،  والذي يتزامن مع عيد الأضحى المبارك، والذي يسهم في دعم الاستقرار الأسري، وقال مهما قلنا في قيادتنا الرشيدة وحكومتنا، فلا نستطيع الوفاء بجزء من الخدمات التي قدمتها وتقدمها لنا كمواطنين.
وأكد خليفة عبدالله عمر صالح البريكي، أن سعادته لا توصف خاصة أن خبر الحصول على القرض الاسكاني الذي جاء في وقت نحتفل فيه بعيد الأضحى فأصبح العيد عيدين،  وقال إن حكومتنا الرشيدة «لم تقصر وشيوخنا يحفظهم الله ويرعاهم»، لا يألون جهداً في توفير أسباب الحياة الرغيدة لأبنائهم المواطنين، والأجيال المقبلة. 
 وقال محمد حمد سالم عبدالله المنهالي إن هذه المكرمة ليست بالأمر الغريب والمستغرب على قيادتنا ، وهذا الأمر غيض من فيض، من قيادتنا الرشيدة التي لا تألو جهداً في إسعاد أبنائها، والاهتمام البالغ بما يخص المواطن.
وتوجه بطي سالم بطي القبيسي، بالشكر  للقيادة الرشيدة على اهتمامها البالغ بأبنائها المواطنين والسعي إلى توفير كافة الخدمات ليكونوا بالفعل أسعد شعب في العالم، وقال « شيوخنا الكرام لا يقصرون تجاه أي مواطن».
وأكد خميس عبيد خميس صقر العتيبة أن القرض الإسكاني حافز ومهم، ويسعد كل شخص لأنه يساعده في بناء منزله واستقرار أسرته، وعبر عن امتنانه للقيادة الرشيدة سائلا الله أن  يعز شيوخنا ويحفظهم.
وقال عبدالله سعيد ناصر سالم الشبلي، من العين:«شعور بسعادة لا يوصف، خاصة في ظل هذه الظروف التي يعاني فيها العالم اقتصاديا، نجد دولتنا وقيادتنا الرشيدة لا تألو جهداً في راحة أبنائها، دون أن توقفها هذه الظروف، مؤكدا أن كل مواطن يشعر بالسعادة ويلمس اهتمام القيادة الرشيدة». 
ومن جانبه عبر أحمد بركت رئيسي عن سعادته بالحصول على القرض الإسكاني ، الذي قال إنه سيعمل على تغيير حياته، إذ أنه يسكن بالإيجار، وأن مصدر سعادته يكمن في كونه الآن يبني مستقبله ومستقبل أبنائه وتحقيق استقرار عائلته.