أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أن "مسبار الأمل" يشكل نموذجاً مميزاً للشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات واليابان وما شهدته العلاقات بين البلدين الصديقين من تطور مستمر وقفزات نوعية في المجالات كافة.

جاء ذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه سموه مع معالي توشيميتسو موتيغى وزير خارجية اليابان وتم خلاله تبادل التهنئة بمناسبة نجاح إطلاق مسبار الأمل إلى كوكب المريخ من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان يوم 20 يوليو الجاري في تمام الساعة 01:58 صباحاً بتوقيت الإمارات.
وبحث سموه ومعالي وزير الخارجية الياباني - خلال الاتصال الهاتفي - العلاقات الثنائية المتميزة والشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات واليابان وسبل تعزيز أوجه التعاون المشترك بين الجانبين في العديد من المجالات ومنها الاقتصادية والاستثمارية والتجارية والتكنولوجيا والمشاريع المتقدمة والطاقة.
واستعرضا أيضاً مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19" وجهود البلدين الصديقين لاحتواء تداعياته، وأكدا أهمية التعاون والتنسيق القائم بين البلدين على صعيد تبادل الخبرات العلمية وتطبيق الممارسات الصحية المتطورة لاحتواء "كوفيد - 19".
وأشارا إلى أهمية تعزيز التعاون الدولي المشترك من أجل احتواء تداعيات الجائحة وكذلك دعم الجهود العالمية المبذولة من أجل التوصل إلى لقاح للمرض.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط بين دولة الإمارات واليابان والحرص المستمر على تعزيزها وتطوير الشراكة الاستراتيجية بينهما التي أسهمت في دفع آفاق التعاون المشترك في العديد من المجالات.