أبوظبي (الاتحاد)

 تكثف البلديات والدوائر المختصة في الدولة استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك، عبر عدد من الخطط الاستباقية والإجراءات الوقائية والضوابط الصحية، التي تضمن سلامة المواطنين والمقيمين والزوار في إمارات الدولة المختلفة، خاصة في ظل الإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
ومن أبرز الخدمات المقدمة خدمة «الحجز الإلكتروني للذبح»، والالتزام بالمعايير المتبعة في هذا الشأن، وذلك حفاظاً على الصحة والسلامة العامة للسكان، في ظل انتشار الوباء، وكذلك أعلنت بعض الجهات المختصة قيامها بحملات تفتيشية للرقابة على الأسواق، مشددة على ضرورة التقيد التام بالتعليمات المعتمدة والمتصلة باشتراطات السلامة الصحيّة، لمنع تفشي فيروس «كورونا»، وتفعيل قواعد التباعد الجسدي بمختلف صوره وأشكاله حتى نحد من حالات الإصابة.
كما أعلنت بعض الجهات المجتمعية بالتعاون مع عدد من الجمعيات الخيرية عن إطلاق مبادرات متنوعة، منها توزيع ملابس العيد على الأطفال حتى لا تحرمهم من فرحة العيد.

في الشارقـــــــــــة خطـط وتدابير
 أعلنت بلدية مدينة الشارقة عن انتهاء كامل استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وفق خطة استباقية قامت بها من خلال لجنة الاستعداد لعيد الأضحى، وضمن مجموعة من المعايير والإجراءات الوقائية والضوابط الصحية، والتي تحرص من خلالها البلدية على ضمان سلامة جميع أفراد المجتمع، وتقديم الخدمة وفق معايير عالية.
وحث ثابت الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة أفراد المجتمع المضحين بدفع ثمن الأضاحي للجمعيات الخيرية الرسمية، وتوكيلها بذبحها وتوزيعها في خطوة تهدف من خلالها البلدية إلى تطبيق الإجراءات الاحترازية كافة، وتعزيز مبدأ التباعد الجسدي في ظل الظروف الحالية.
وأكد أن البلدية وضعت خطة استباقية ممنهجة، وقامت بتشكيل لجنة تكون مهمتها التحضير والاستعداد لاستقبال العيد والجمهور، خاصة في سوق المواشي والمسلخ المركزي، ووضع التدابير والإجراءات الوقائية اللازمة، بما يتوافق مع الظروف الحالية لتقديم الخدمات للجمهور، وفق أعلى المعايير ورفع درجة استعداد المسلخ لاستقبال أكبر عدد من الأضاحي خلال أيام العيد وتقديم خدمات متميزة للسكان، وتذليل العقبات أمامهم، إلى جانب تنظيم عملية دخولهم وخروجهم من سوق المواشي، حيث قامت البلدية بوضع خطط وبرامج وفق ضوابط صحية تحدد كيفية الدخول إلى السوق والخروج منه، وكذلك تهيئة البيئة المناسبة في المسلخ المركزي، من خلال عمل التعقيم اللازم بشكل يومي مع استحداث طرق مختلفة لتسلم وتسليم الأضاحي، وفق معايير حددتها البلدية تضمن تحقيق التباعد الجسدي، والالتزام بكل الإجراءات الوقائية.

نظافة وتهوية وتعقيم
أكد عمر المهيري رئيس قسم رقابة الأغذية والخدمات البيطرية أن المسلخ المركزي على أهبة الاستعداد لاستقبال طلبات الأضاحي، حيث تم تجهيزه بشكل كامل من حيث النظافة والتهوية والتعقيم، وتوفير حوالي 60 قصاباً وعاملاً في المسلخ المركزي، و15 طبيباً بيطرياً في كل من سوق المواشي والمسلخ المركزي للإشراف على عمليات ذبح وفحص الأضاحي قبل الذبح وبعده حيث يعتبر المسلخ المكان الصحي الملائم والمخصص للذبح، مشيراً إلى أن المسلخ يستقبل المتعاملين من أول إلى رابع أيام العيد من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً.