سامي عبد الرؤوف (دبي)

قررت جمعية دبي الخيرية، توزيع 4800 أضحية، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، منها 800 أضحية داخل الدولة يستفيد منها 3200 حالة، و4000 أضحية يتم توزيعها في 32 دولة في العالم، معظمها في آسيا وأفريقيا، بتكلفة إجمالية تتجاوز 1.7 مليون درهم. 
وأكد احمد مسمار، أمين السر العام لجمعية دبي الخيرية، تطبيق الإجراءات الاحترازية أثناء عملية الذبح وخلال عملية التوزيع، وذلك لضمان عدم الإصابة بعدوى فيروس «كورونا»، حيث وضعت الجمعية آلية لتوزيع لحوم الأضاحي، تتضمن قياس درجة حرارة المستفيدين، وتطبيق التباعد الجسدي، والالتزام بارتداء الكمامات، بالإضافة إلى حجز مواعيد لتسلم المستفيدين اللحوم. 
وأشار إلى أن عملية توزيع الأضاحي ستستمر خلال الأيام الثلاثة الأولى لعيد الأضحى المبارك، ابتداءً من عصر يوم العيد، وقد تم تخصيص فريق من العاملين بالجمعية لتولي الإشراف على الذبح بمقصب دبي بالقصيص، ومتابعة توزيع اللحوم على المستفيدين.
وأشار إلى أن الجمعية تعتزم تنفيذ 3 مشاريع رئيسية خلال عيد الأضحى المبارك، تضم بالإضافة إلى الأضاحي، توزيع كسوة العيد والعيدية للأيتام والمساعدات المالية الشهرية للأسر المستحقة، بهدف المساهمة في تخفيف العبء عن البعض، ليتمكنوا من الفرحة بالعيد وتوفير كل ما من شأنه إسعادهم، مثل توفير الملابس وتوزيع الأضاحي. 
وأوضح أن مشروع الأضحية سيتم تنفيذه بالتعاون مع أهل الخير والمحسنين الذين يقدمون أضحيتهم بشكل نقدي، وتوكيل الجمعية لشراء أضحيتهم وذبحها وتوزيعها، حسب الأسس الشرعية، وبمشاركة مجموعة من المتطوعين والشركاء الاستراتيجيين.
وذكر مسمار، أنه سيتم توزيع ألف أضحية داخل الدولة بتكلفة تقارب 500 ألف درهم، باعتبار الأضحية تساوي 600 درهم، 4000 أضحية سيتم توزيعها خارج الدولة وعن طريق مكاتب بقيمة مليون و200 ألف درهم، حيث تبلغ تكلفة الأضحية هناك 300 درهم.