أبوظبي (وام)

انعقدت بشكل افتراضي اجتماعات الجولة الثانية لمنتدى التعاون الاستراتيجي الإماراتي اليوناني، وذلك لبحث سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، وتنمية مجالات التعاون الثنائي في عدد من المجالات.
ترأس أعمال المنتدى كل من معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي أدونيس جيورجياديس، وزير التنمية والاستثمار اليوناني. وتضمن المنتدى عدداً من جلسات النقاش والحوار على المستوى الوزاري وعلى مستوى اللجان الفنية، والتي شملت الاهتمامات المشتركة بين البلدين، بما فيها التعاون السياسي والإنمائي، والتجارة والاستثمار، والثقافة، والطاقة، والتحول الرقمي، والزراعة.
شارك في المنتدى من جانب حكومة دولة الإمارات كل من معالي عبدالرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل.
كما تم عقد عدد من الاجتماعات الافتراضية لأعضاء اللجان الفنية، والتي ترأسها كبار المسؤولين المتخصصين من الجانبين، وبمشاركة أكثر من سبعين ممثلاً من القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات وجمهورية اليونان.
شهد المنتدى أيضاً توقيع عدد من مذكرات التفاهم في مجالات عدة، أبرزها التعاون الإنمائي، وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة والابتكار، والتعاون الرقمي، والتعاون الثقافي والصناعات الثقافية والإبداعية، بالإضافة إلى إطلاق الخطة الإماراتية اليونانية المشتركة للسياحة ‏‏2022-2020‏‏.
أما على مستوى الشركات، فقد شهد المنتدى اتفاق شركة إيجل هيلز وشركة تيميس (‏‏TEMES) على تطوير مشروع سياحي مشترك في إقليم شرق ميسينيا في اليونان، وستبلغ مساحة الأرض المخصصة للمشروع 1.8 مليون متر مربع. وسيتضمن المشروع عدداً من الفنادق والمنتجعات والمرافق الرياضية والترفيهية، بالإضافة إلى بعض المجمعات السكنية، وتقدر القيمة الإجمالية للمشروع بـ 500 مليون يورو.
وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز التعاون والتواصل مع المجتمع الدولي، يأتي انعقاد الجولة الثانية من منتدى التعاون الاستراتيجي الإماراتي اليوناني للاستمرار في العمل على الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتوثيقها والوصول بها إلى آفاق جديدة، كما أنه يشكل أحد ملامح الحرص على تحقيق الأهداف والمنفعة المشتركة للبلدين، وتبادل المعرفة والخبرات في أهم المجالات».
 وأضاف معاليه «أن الواقع الجديد الذي فرضه (كوفيد-19) لم يشكل عائقاً أمام التعاون بين البلدين أو تحقيق الأهداف المشتركة، فقد أسهمت التكنولوجيا الحديثة في تسريع التواصل وتحقيق النتائج المستهدفة من المنتدى في فترات قياسية، وهو ما يدل على عمق وأهمية الشراكة بين البلدين».
وتأتي الجولة الثانية للمنتدى استكمالاً للنجاح الذي حققته الجولة الأولى المنعقدة في أثينا فبراير الماضي، والتي شهدت مشاركة وفد إماراتي رفيع المستوى يمثل العديد من الجهات الحكومية والخاصة، وتخلل الزيارة عدد من الاجتماعات الوزارية، أبرزها الاجتماع مع معالي كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس وزراء اليونان، في قصر ماكسيموس في وسط أثينا.