إبراهيم سليم (أبوظبي) 

تنفذ وزارة التربية والتعليم، ضمن فعاليات برامجها الصيفية «صيفكم ويانا»، دورة تدريبية في تعلم لغة الإشارة، «عن بُعد»، تماشياً مع سياسة ورؤية الإمارات 2021، وتفعيل آلية للتواصل مع الذين يعانون من عدم النطق أو عدم السمع.
وقالت خولة الحوسني، مدير إدارة التدريب والتنمية المهنية في وزارة التربية والتعليم: إن الدورة استقطبت عدداً كبيراً من المهتمين، ولما كانت لغة الإشارة المنفذ الوحيد لاختراق جدران الصمت، والخروج بهذه الفئة من العزلة، جاء اهتمام العديد من الجمعيات والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية العاملة مع هذه الفئة من أصحاب الهمم بلغة الإشارة الخاصة بهم.
وأضافت: يهدف البرنامج إلى تعريف الطلبة بلغة الإشارة خاصة ولغة الجسد عامة، وإكساب الطلبة أساسيات مهارات الاتصال مع فئة الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، والتي من خلالها سوف تجعلهم قادرين على تفهم أساسيات التعابير، من خلال إشارات بسيطة، وقصيرة، وواضحة، واستخدام لغة الأصابع الإشارية بشكل واضح، ومعرفة الإشارات الأبجدية تدريجياً من خلال استخدام لغة الأصابع، واكتساب الطلبة العديد من الإشارات، وخاصة إشارات التحيات والمجاملات، والأسرة ومكان السكن، والأرقام والأوقات، والأسماء والصفات، واستعمال التعبيرات الجسدية المناسبة، خلال التواصل الإشاري كتعبيرات الوجه والعينين والرأس وهيئة الوقوف.
وأكدت الحوسني، أن البرنامج يسعى إلى أن تكون مخرجات التعليم المتوقعة في المجالات الآتية: «المعرفة والفهم، والتعرّف إلى لغة الإشارة محلياً وعربياً والفروق بينهما، والتعرّف إلى قواعد النحو والصرف الخاصة بلغة الإشارة، وإدراك مفهوم وأنواع لغة الإشارة».