الفجيرة (الاتحاد)

ناقش مجلس إدارة مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية، في اجتماعه الدوري، بحضور المهندس محمد سيف الأفخم رئيس مجلس إدارة الموارد الطبيعية، والمهندس علي قاسم المدير العام للمؤسسة، وبحضور أعضاء المجلس.. قائمة مشاريع المؤسسة، التي تنفذها بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنيّة، وتلك التي تم الانتهاء منها خلال أزمة كورونا، والمشاريع الجاري تنفيذها، إلى جانب أبرز مشاريع المؤسسة المجتمعية، كمشاريع الطُرُق ومشاريع (ملاعب كرة القدم) في الأحياء السكنية، بالإضافة إلى المشاريع التنموية، التي تعمل على دعمها ورعايتها في الإمارة، الأمر الذي يعكس التزام المؤسسة بالمسؤولية المجتمعية، وجهودها الدؤوبة لإسعاد المجتمع.
وتوجّه المهندس محمد سيف الأفخم، في مستهل الاجتماع، بالشكر والتقدير إلى القيادة الرشيدة على الجهود المبذولة والمساعي الحثيثة في التصدي لتداعيات فيروس «كورونا» كوفيد- 19، مشيراً إلى أن دولة الإمارات استطاعت بتوجيهات ومتابعة القيادة الرشيدة، قطع شوط كبير في الاستجابة والمكافحة الفورية لهذا الفيروس، مما ساهم في التقليل من عدد الإصابات بشكل علمي دقيق، وفق أفضل الممارسات العالمية.
كما بارك الأفخم وأعضاء مجلس الإدارة جميعاً للقيادة الرشيدة، انطلاق مشروع «مسبار الأمل» بنجاح، والذي يُجسد طموح دولة الإمارات التي لا تعرف المستحيل، مُثمناً جهود المؤسسة في إنجاز الأعمال، وضمان استمرارية الإنتاجية خلال الفترة الماضية، بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة العاملين والمتعاملين، باعتبارهم على قائمة أولوياته. ومن جانبه، ذكر المهندس علي قاسم، المدير العام للموارد الطبيعية، أن المؤسسة قدمت نموذجاً ناجحاً في الآونة الأخيرة، حيث ساهم تطوير البُنية التحتية التقنية للمؤسسة بتمكين الموظفين من إكمال مسيرة العمل بكفاءة عالية، عبر منظومة العمل عن بُعد، وتحويل الخدمات المقدمة للمتعاملين إلى خدمات ذكية. واستعرض المهندس علي قاسم، المحاور المدرجة على جدول الأعمال، والمتمثلة في تحديثات المؤتمر العربي الدولي للثروة المعدنية 2021، بما يتماشى مع الظروف الراهنة، وتطوير خدمات المؤسسة، بما يواكب تطلّعات القيادة الرشيدة لمرحلة الاستعداد لمسيرة الخمسين عاماً المقبلة، والمشاريع الحالية والمستقبلية. 
واطّلع أعضاء مجلس الإدارة، على الجهود المبذولة للمؤسسة مع شركائها الاستراتيجيين، في تنفيذ برنامج التعقيم الوطني، ودليل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية في بيئة العمل.