أبوظبي (الاتحاد)

وقعت مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية مع شركة سيمنس، أمس، اتفاقية تعاون خيرية لدعم صندوق «كوفيد 19» ومساعدة المرضى على الصعيدين المحلي والعالمي، تنفيذاً لرؤية سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة الرئيس الأعلى للمؤسسة، والتزامه العميق بخدمة مجتمع دولة الإمارات بشكل خاص والمجتمع الدولي بشكل عام، لخدمة الإنسانية والأنشطة الخيرية على الصعيدين المحلي والعالمي مع رؤية رئيسية تهدف إلى تخفيف المعاناة الإنسانية. وتدعم شركة سيمنس بموجب هذه الاتفاقية أنشطة وبرامج المؤسسة وتوسيع المظلة الصحية، وتقديم الخدمات الصحية والوقاية التوعوية بما يسهم في بناء مجتمع صحي وسليم. حضر التوقيع، الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، والدكتور محمود طالب آل علي، المدير التنفيذي للمؤسسة وعدد من موظفي المؤسسة، وخالد بن هادي، مدير تنفيذي في سيمنس للطاقة، وأولي بير مالوي، المدير العام لشركة سيمنس الشرق الأوسط وجنوب وشرق أفريقيا وعدد من مسؤولي الشركة. 
وساهمت شركات سيمنس وموظفوها في الدولة بـ 430000 درهم لصالح المشاريع الخيرية لمؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، حيث تمثل هذه المساهمة جزءاً من الجهود الخيرية العالمية للشركة، والهادفة للمساعدة على مواجهة المعاناة الإنسانية والصحية التي تسبب فيها فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».
وقال الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان: «لطالما قامت سيمنس حول العالم بتقديم الدعم للمجتمعات والمشاريع الهادفة، نتقدم بالشكر لسيمنس وجميع العاملين فيها على هذا التبرع الذي جاء في أوقات صعبة تواجه عدداً كبيراً من البشر حول العالم ونتطلع إلى تطوير شراكتنا من خلال هذا المشروع الخيري. ومن خلال المبادرات الخيرية والإنسانية التي تقوم بها المؤسسة، سيكون لهذا التبرع تأثيرٌ واسعٌ وكبير على مواطني ومجتمعات منطقة الشرق الأوسط». وعبر الدكتور محمود طالب آل علي عن سعادته بتوقيع الاتفاقية التي تخدم الإنسانية جمعاء، والتي بموجبها سيتم التعاون مع شركة سيمنس من أجل خدمة المجتمع وتحسين جودة حياة المرضى ودعم المشاريع وبرامج المساعدة لخدمة الأشخاص المتضررين من وباء فيروس كورونا على الصعيدين المحلي والدولي.