أبوظبي (الاتحاد)

بحثت لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني الاتحادي، خلال اجتماعها الذي عقد «عن بُعد» من خلال تقنية المؤتمرات المرئية مع الجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا، سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون الثنائية، وتعزيز الروابط بين دولة الإمارات وجمهورية بيلاروسيا، ولاسيما البرلمانية منها، والدفع بها إلى أفق أرحب، بما يعود بالنفع على الشعبين والبلدين الصديقين، حيث أكد الجانبان أهمية توقيع مذكرة تفاهم وتعاون برلماني بينهما، والنهوض بالعلاقات بين البلدين في القطاعات كافة. حضر اللقاء أسامة أحمد الشعفار رئيس لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني الاتحادي، والدكتورة موزة محمد حمرور العامري نائب رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة معالي الدكتور علي راشد النعيمي، والدكتورة حواء سعيد الضحاك المنصوري، وسارة محمد فلكناز، ومروان عبيد المهيري، وميرة سلطان السويدي، كما شارك في الاجتماع عفراء راشد البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني في المجلس، وأحمد منقوش الطنيجي سفير الدولة لدى جمهورية بيلاروسيا.
وقال أسامة أحمد الشعفار، إنه تم خلال الاجتماع الافتراضي الأول للجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية - البيلاروسية استعراض العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية بيلاروسيا، مشيداً بعلاقات الصداقة العميقة بين الجانبين، وما شهدته تلك العلاقات من تطور ملحوظ في إطار من التفاهم والثقة المتبادلين منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 1992، بينما أشارت الدكتورة موزة محمد حمرور العامري إلى أنه تم تأكيد ضرورة النهوض بأفق التعاون بين الجانبين. وذكر معالي الدكتور علي راشد النعيمي، أن اللجنة وجهت دعوة للجانب البيلاروسي لزيارة المجلس، كما تلقت دعوة مماثلة منهم لزيارة الجمعية الوطنية البيلاروسية، منوهاً بأن الجانبين رحبا بالدعوتين، وأكدا أهمية تبادل الزيارات بين الجانبين في مختلف المجالات، بما يساهم في تنمية العلاقات بين البلدين.