أبوظبي (وام)

رفع سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، بمناسبة نجاح انطلاقة «مسبار الأمل»، أول مهمة تقوم بها دولة الإمارات لاستكشاف كوكب المريخ.
وقال سموه، في كلمة له بهذه المناسبة: «يسجل التاريخ الإماراتي نجاحاً آخر لـ(عيال زايد) يحمل أحلام مؤسسيها وقادتها الكرام وشعبها العظيم إلى عالم الفضاء الحقيقي، ويأتي إطلاق مسبار الأمل 2020، في إطار مشروع الإمارات العلمي الطموح لاستكشاف الكوكب الأحمر هو أول مهمة تقوم بها الدولة لاستكشاف كوكب المريخ».
وأضاف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان: «إن مسبار الأمل هو أملنا وأمل الوطن العربي والدول الإسلامية لكتابة اسم دولة الإمارات في تاريخ علوم الفضاء، كأول مشروع عربي من نوعه، ويجب استفادة بقية الدول العربية من تجربة الإمارات في علوم الفضاء، خاصة في ظل الاهتمام الكبير من قيادتنا الرشيدة، وتسخير الإمكانيات كافة في مجال العلوم، ومنها علوم الفضاء».
 وقال إن أعظم ما في المشروع هو صناعة مسبار بأيادٍ إماراتية عربية، وهو إنجاز غير مسبوق، فضلاً عن الإصرار على استكمال برنامج المشروع وفق الجدول الزمني لتحقيق الحلم في ظل الأوضاع الراهنة والظروف الصعبة التي يواجهها العالم أجمع بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، موضحاً أن ذلك رسالة للأجيال الجديدة بأن العلم هو وسيلة أي دولة وشعب للنجاح.
وأكد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان أن «مسبار الأمل» لاستكشاف الغلاف الجوي لكوكب المريخ، مشروع فذ يؤهل شباب الإمارات لمشاركة أرقى شباب العالم في إعداد المركبات الفضائية المتخصصة، كما أن هذه الخطوة بمثابة دعم لشعور الشباب العربي بقدراتهم إذا أتيحت لهم الفرصة، لافتاً إلى أن علوم الفضاء هي أهم الوسائل للوصول إلى ما تتطلع له الإمارات من مكانه رفيعة بين دول العالم.