القاهرة (وام)

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن نجاح عملية إطلاق «مسبار الأمل» يُعد مناسبة فريدة ومحطة فارقة في مسيرة الإنجازات الإماراتية والعربية لما تجسده من رسالة أمل وطموح وتحفيز لكل شعوب المنطقة في قدرتها على تخطي التحديات.
وقال في كلمة وزعتها الجامعة أمس، بمناسبة إطلاق «مسبار الأمل»، إن هذا المشروع يُعد أيضاً إحياءً لتاريخ عربي زاخر بالإنجازات في مختلف العلوم.
وأضاف: إن مشروع دولة الإمارات العربية المتحدة «مسبار الأمل» لاستكشاف كوكب المريخ، إنما يعكس هوية الدولة وثقافة أبنائها في تحدي المستحيل وتخطيه، والمثابرة على التطوير وتعزيز المعرفة واستكشاف آفاق جديدة يمكن أن تغير مسار التاريخ.
وأوضح أبو الغيط أن هذا الإنجاز يُعد مساهمة إماراتية عربية في تشكيل وصناعة مستقبل واعد للإنسانية، ورسالة إلى أجيال المستقبل أنه لا يوجد مستحيل، كما أنه يعطي أصحاب المبادرة العزيمة على تخطي الحواجز والتحديات والتطلع الدائم إلى اكتشاف المزيد والجديد. 
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن هذا الإنجاز هو نتيجة طبيعية لنهج دولة الإمارات في تشجيع الابتكار والإعلاء من قيمة التخطيط والرؤية البعيدة، وعدم الاكتفاء بأسئلة الزمن الحاضر، وإنما الانغماس في أسئلة المستقبل وتحدياته.
ولفت إلى أن هذا النهج خلق لنا نموذجاً ملهماً وموضوعاً للدرس والتدبر من كافة الأمم الناهضة، الساعية إلى التميز، كما أنه أتاح المجال لوصول العرب إلى المريخ.