أبوظبي (الاتحاد)

قال محمد سعيد النيادي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بمناسبة انطلاق مشروع مسبار الأمل: «نحتفل بإنجاز غير مسبوق تضيف من خلاله الإمارات تاريخاً جديداً للعرب، يحفز في نفوسهم التفاؤل والأمل لإعادة أمجادهم الزاخرة ودورهم الحضاري الريادي».  وأضاف  أن المسبار «يرسل رسالة بأن دولتنا جديرة بصنع الإنجازات وقيادة عجلة الاكتشافات العلمية والفضائية ومنافسة أكبر الدول في المعرفة وعلوم المستقبل لأننا نمتلك كل أسس التطور والارتقاء فقد حبانا الله بقيادة حكيمة هي مصدر إلهام لشعبها تمتلك الإرادة وتنظر للمستقبل برؤى استشرافية استباقية جعلت من المعرفة والإبداع والابتكار نمط حياة ومنهج عمل، لأنها هي الأساس لازدهار الأمم ورقيها وتقدمها، وتطلعات دولة الإمارات في المجالات العلمية لا سقف لها فهي تسعى بكل ما أوتيت لتحقيق اكتشافات علمية نافعة للبشرية وتسجيل حضور علمي وبحثي يساهم في عمارة الكون، فمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ هو إنجاز يحسب لقيادة الإمارات وأبنائها».

محمد سعيد النيادي 
مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف