آمنة الكتبي (دبي)

أكدت الطالبة علياء المنصوري، نابغة الفضاء الإماراتية أن مشروع مسبار الأمل هو ترجمة لثقافة اللامستحيل في دولة الإمارات، وهو إنجاز علمي يفتخر به كل إماراتي وعربي، مشيرة إلى أن دولة الإمارات لديها بنية تحتية لإعداد جيل من العلماء و رواد الفضاء والباحثين في علوم الفضاء والكوكب الأحمر، مؤكدة أنها دائماً تسخر إمكانياتها وتوفر جميع الفرص. 
وقالت المنصوري إن مسبار الأمل يعد فاصلاً جديداً لنهضة جديدة ومرحلة متقدمة لنهضة الأمة في مجال حيوي، وخطوة عظيمة تدل على تفكير عميق وحكيم ورؤية مستقبلية لبناء دولة تتجاوز عصر الحداثة والنهضة، لتصبح دولة الإمارات في عهد قريب نموذجاً من الدول الحاضنة لصناعة التكنولوجيا المتعددة المجالات ومن بينها مجال علوم الفضاء الذي يفتح المجال أمام الأبحاث وتطور الصناعات. 
وبينت المنصوري أنها سوف تلتحق بجامعة أدنبرة لتدرس الأحياء وتوظف تخصصها في مجال علوم الفضاء، لتكون نواة للعلماء الإماراتيين في هذا المجال.

علياء المنصوري
نابغة فضاء