أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية أمس خدمة نادي أطفال وشباب الدار الافتراضي «عن بُعد»، وتتضمن العديد من الفعاليات الترفيهية والتثقيفية والتنموية المتنوعة التي تهدف إلى استثمار أوقات فراغ الأطفال إيجابياً، بما يعود بالنفع على أفراد الأسرة والمجتمع.
وتنفذ فعاليات النادي الصيفية التي تستهدف الأطفال والشباب من عمر 6 إلى 18 عاماً، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمؤسسة وتطبيق «MS TEAMS»، وتستمر حتى تاريخ 29 يوليو 2020، حيث تتضمن ورشاً بعنوان «مشاعري»، وتهدف إلى توضيح أهمية الثقة بالنفس في مواجهة المواقف والأحداث المتغيرة في الحياة، وإكساب المشاركين المهارات للتعرف على الاتجاهات السلبية واستبدالها بأفكار إيجابية، وتركز على بناء صورة ذهنية إيجابية وواقعية ومتفائلة للذات، تساعد الطفل على تحقيق النجاح في حياته.
وتلقي مؤسسة التنمية الأسرية الضوء على الورش والفعاليات التي تنمي وتشجع المهارات الإبداعية والابتكارية لدى أفراد المجتمع عامةً، وخصوصاً الأطفال والشباب منهم، حيث ستنفذ المؤسسة ورشا بعنوان «ابدع وابتكر» خلال الفعاليات الصيفية لنادي أطفال وشباب الدار الافتراضي.

  • جانب  من الفعاليات
    جانب من الفعاليات

كما تتناول فعاليات النادي جانب العمل التطوعي وخدمة الوطن، حيث تنظم ورشا بعنوان «المرشد السياحي»، وهي مبادرة تنموية تنمي روح التطوع لدى الأطفال والشباب للاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم في خدمة المجتمع، والاهتمام بتعزيز دورهم في العمل التطوعي والمجتمعي والإبداع في مجالاته المختلفة، وتأصيل وتعزيز الروابط المجتمعية بين الشباب وأفراد مجتمعهم، ورفع حس المسؤولية لدى الأطفال للتعامل مع الحالات الطارئة، بالإضافة إلى ورش الإتيكيت الاجتماعي التي تركز على إكساب الأطفال والشباب المهارات الحياتية الأساسية في التعامل مع من حولهم والمجتمع والتمكن من تطبيقها، بالإضافة إلى ورش متنوعة حول موضوع ومجالات تحقيق السعادة منها ورش «الإمارات وطن السعادة» التي تركز على تنمية مهارات إدارة الذات، والتكيف الاجتماعي لدى الأطفال والشباب، وتعزيز روح التسامح، وتنمية مهارات بناء علاقات التواصل الإيجابي مع الآخرين، وورشة «سعادتي بيدي» التي توضح للمشاركين أهمية الثقة بالنفس في مواجهة المواقف والأحداث المتغيرة في الحياة، واكتساب المهارات للتعرف على الاتجاهات السلبية واستبدالها بأفكار إيجابية.

  • مشارك في الفعاليات (من المصدر)
    مشارك في الفعاليات (من المصدر)

وتحرص مؤسسة التنمية الأسرية على تطوير المهارات الإعلامية لدى الناشئة، وإبراز دور الموهوبين الإعلاميين والكتاب الاجتماعيين، لإحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم بكافة المجالات المختلفة «أدب، قصص، توعية اجتماعية»، وتشجيع الأطفال والشباب على الابتكار في مختلف مجالات الإعلام. وقالت بهية المرزوقي رئيس قسم في إدارة تنمية الطفل بمؤسسة التنمية الأسرية: «إن فعاليات نادي أطفال وشباب الدار الافتراضي لاقت تفاعلاً كبيراً، تجاوز عدد المسجلين  عبر الموقع الإلكتروني الذي يزيد على 550 طفلا خلال اليومين السابقين، حيث تنقسم ورش النادي إلى مجموعتين، ورش للأطفال من عمر 6 لغاية 12 عاماً وورش الناشئة من سن 13 إلى 18 عاماً.