أبوظبي (الاتحاد) 

أطلقت متاجر لولو هايبرماركت مبادرة «الإمارات أولاً» للمساهمة في دعم الإنتاج للمزارعين الإماراتيين والترويح للمنتجات المحلية في جميع متاجر لولو بالدولة.
وتم تدشين المبادرة افتراضياً، أمس الأول، بحضور معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، وسامي القمزي، المدير العام لاقتصادية دبي، وسعيد البحري سالم العامري المدير العام لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وعمر بوشهاب، رئيس لجنة دبي للأمن الغذائي، ويوسف علي، رئيس مجلس إدارة مجموعة اللولو.
وتعمل مجموعة لولو هايبرماركت بصورة وثيقة مع عدد كبير من الشركات المحلية والمنظمات لتسويق منتجاتهم وتقديم الدعم المطلوب من تدريب، وإدارة عمليات التشغيل، والتعبئة والتسويق، بالإضافة إلى مواقع عرض مميزة في متاجر لولو في جميع مُدن الإمارات.
كما تعمل مع عدد من مصانع المنتجات الغذائية الرائدة في الإمارات لتسويق منتجاتهم تحت اسم علامة لولو التجارية.
وقال محمد الشرفاء: «تأتي المبادرة لتسويق المنتجات المحلية لقاعدة كبيرة من العملاء، ليس فقط داخل الدولة وإنما على مستوى دول الخليج أيضاً، مضيفا: نثمن مجهودات لولو الدؤوبة للمساهمة في دعم الاقتصاد وتطوير قطاع الزراعة في الدولة، ونتقدم بالشكر الجزيل لدعمهم الإنتاج المحلي الإماراتي ولتنظيم هذا المبادرة الفريدة».وقال سامي القمزي: «يعتبر الأمن الغذائي ودعم المنتجات المحلية أحد أهدافنا الرئيسة وأنا على ثقة بأن مبادرة «الإمارات أولاً» تدعم قطاع الغذاء المحلي وستساهم في تعزيز الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لدولة الإمارات عبر تأهيل زراعة مستدامة».وقال سعيد البحري سالم العامري: «إن قيادة الإمارات حريصة على دعم وتسويق الإنتاج المحلي وتعزيز القطاع الزراعي. وتعد مجموعة اللولو أكبر شريك في هذه الرؤية على مدى عدة سنوات».
وأضاف: «نتطلع قدماً للعمل عن قرب مع لولو هايبرماركت لمزيد من المساهمة في زيادة الحصة السوقية للمنتجات المحلية عبر مزيد من نوافذ البيع والعروض المتنوعة مثل هذه المبادرة».

الزراعة والصناعة مفتاح الأمن الغذائي
قال يوسف علي: «فخورون جداً لمشاركتنا في تسويق الإنتاج الزراعي الإماراتي والمنتجات الغذائية المتنوعة. اللولو تنظم فعاليات، مهرجانات وعروضاً بصورة منتظمة عبر تسويق كبير لزيادة الحصة السوقية للمنتجات الإماراتية، والتي ستساهم بالتالي في تعزيز قطاعي الزراعة والصناعة المحلية، واللذين يعدان مفتاح الأمن الغذائي لهذه الدولة العظيمة».