أبوظبي (وام)

هنأ الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي عدداً من أبناء الشهداء بمناسبة اجتيازهم امتحان الصف الثاني عشر -الثانوية العامة- لهذا العام بنجاح.
 وقال الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان خلال لقاء عبر تقنية الاتصال المرئي أجراه أمس مع عدد من الطلبة الخريجين: «أود أن أهنئكم وأهنئ ذويكم وأهليكم بهذا النجاح.. فقد أنهيتم مرحلة مهمة وحاسمة من مسيرتكم نحو التميز والنجاح وأنتم تستعدون لخوض مرحلة جديدة في سعيكم نحو العلياء والعلم والمجد لتكونوا أسوار الوطن وبنيانه العالي الحصين وبناة مستقبله المشرق في ظل قيادتنا الرشيدة التي لم تدخر جهداً في سبيل نهضة العلم والتعليم في دولة الإمارات».
 وأضاف: «يسعدني أن أشارككم اليوم فرحة النجاح والتفوّق وقطف ثمار الجهد الحقيقي الذي بذلتموه طيلة العام الدراسي»، مؤكداً أن «العلم أساس تقدم الدول وتميزها ودوام استقرارها».

  • عدد من أبناء الشهداء خريجي الثانوية خلال الاتصال
    عدد من أبناء الشهداء خريجي الثانوية خلال الاتصال

 ودعا الطلبة إلى العمل بجد واجتهاد ليكونوا عند حسن ظن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يحرص بشكل خاص على المتابعة الدقيقة لأحوال أسر الشهداء وذويهم والاهتمام بتلبية احتياجاتهم وتمكينهم في مختلف المجالات. وأكد أن التعليم كان الركن الأساس الذي اعتمد عليه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في قيام دولة الإمارات ونهضتها انطلاقاً من إيمانه بدور التعليم في التقدم والتطور وبناء الأوطان والأجيال.. 
وقال الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان: الحمد الله تحققت الإنجازات على يد الكوادر الوطنية المخلصة في وطننا الغالي بقيادة ورعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».
 وأشاد الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان بدور الأسر وحرصها على تهيئة الظروف المناسبة للطلاب، 
والدور المتميز الذي قامت به الهيئة التدريسية خاصة في ظل التحول إلى التعلم عن بُعد بسبب جائحة فيروس كورونا «كوفيد 19» التي فرضت أساليب تعليم جديدة خلال هذا العام.