إبراهيم سليم (أبوظبي) 

أجمع أوائل الصف الثاني عشر، عن بالغ تقديرهم للقيادة الرشيدة وحكومة الإمارات على ما بذلوه وما قدموه من دعم مكنهم من التغلب على تحديات التعليم عن بُعد، مهدين إنجازهم إلى الوطن والقيادة الرشيدة وإلى أسرهم ومعلميهم وإلى وزارة التربية، مؤكدين أن هذه الظروف الاستثنائية أظهرت قدرات الإمارات وما تملكه من مقومات وبنية تحتية متطورة، كما أكدوا على أن القيادة الرشيدة تضع التعليم في قمة أولوياتها. وأعلنت أمس وزارة التربية والتعليم، أسماء الطلبة الأوائل في الصف الثاني عشر على مستوى الدولة، وضمت القائمة 7 فئات من الطلبة، شملت مسارات النخبة، والمتقدم التقني، والمتقدم، والعام، والعام المهني، والمتقدم تعليم خاص، بالإضافة إلى المسار العام تعليم خاص، كافة، وضمت 117 طالباً، 62 طالباً و55 طالبة، شاملة 9 جنسيات منهم 87 طالباً من دولة الإمارات العربية المتحدة، و11 من الطلاب المصريين، و7 طلاب من سوريا، و4 طلاب من الأردن، وطالبين من العراق ومثلهما من فلسطين، وطالبين من جزر القمر، وطالبا من كل من سلطنة عمان واليمن.
واحتل الطلبة 21 مقعداً في قائمة أوائل مسار النخبة مقابل 9 مقاعد للطالبات، وقائمة المسار المتقدم بواقع 11 مقعداً للطلبة و4 مقاعد للطالبات، والمسار العام المهني 11 للطلبة و9 للطالبات، فيما تقاسموا المراكز في قائمتي أوائل المسار المتقدم التقني بواقع 15 مقعداً لكل منهما، والمسار المتقدم «تعليم خاص» 3 مقاعد لكل منهما، فيما تفوقت الطالبات في قائمة المسار العام بـ11 مقعداً مقابل مقعد واحد للطلاب، و4 مقاعد في قائمة المسار العام تعليم الخاص مقابل صفر مقاعد للطلاب.

  • صالح خالد صالح الغيلاني
    صالح خالد صالح الغيلاني

ملتزمون يا وطن 
بداية يقول خالد صالح الغيلاني، ولي أمر الطالب صالح خالد الغيلاني، من الأوائل بثانوية التكنولوجيا التطبيقية بأبوظبي، إن نجله كان يهتم بالتحصيل الدراسي وله اهتمام بالكمبيوتر، وعلم الجينات، وبذل مجهوداً كبيراً خلال الدراسة.. لافتاً إلى اهتمام الحكومة الرشيدة بجعل التعليم في مقدمة أولوياتها وجعل أبناءها الطلبة من الأوائل. ومن جهته عبر الطالب صالح خالد الغيلاني عن سعادته بكونه من الأوائل، وهذا هدفه مقدماً الشكر للقيادة الرشيدة على اهتمامها بأبنائها، منوهاً إلى أن التعليم عن بُعد فتح المجال لهم للحصول على خبرات جديدة في التعلم.
ومن جانبها قالت أم حمد والدة الطالب عبدالرحمن الحوسني، ولدي عبدالرحمن رافع الرأس من بدايته، وكنا قلقين أن تؤثر الظروف على مستواه، رغم اجتهاده، ولكن هو محدد أهدافه بأن يكون من الأوائل منذ سنوات دراسته، وهو قدم لدراسة هندسة الطيران والفضاء في جامعة خليفة.

  •  عبدالرحمن الحوسني
    عبدالرحمن الحوسني

وأعرب عبدالرحمن الحوسني، من أوائل الثانوية التطبيقية بأبوظبي، أنه عن سعادته بكونه حقق هدفه، مقدماً الشكر للقيادة الرشيدة على إيلائها الاهتمام بأبنائها وحرصها على إكمال العام الدراسي وفق ما هو مقرر، لافتاً إلى رغبته في دراسة هندسة الطيران والفضاء. وأعرب محمد علوي البريكي، مسار النخبة ثانوية أبوظبي، عن سعادته بكونه من الأوائل، مشدداً على أن طلبة الإمارات محظوظون كون الحكومة الرشيدة وفرت بنية تقنية قوية ساعدتهم على استمرار التعليم والامتحانات عن بُعد دون تعطل مسيرتهم التعليمية.
ومن جانبه قال فيصل حارب شمال الظاهري، ولي أمر الطالبة «ميثه»، إنه سعيد بما حققته ابنته، رغم الظروف الاستثنائية التي مرت على العالم كله، وتوافر البنية التحتية والاهتمام من القيادة الرشيدة بتوفير وتسخير كل الإمكانيات أتاح لأبنائنا الحصول على التعليم الجيد وفق أفضل النظم التعليمية العالمية. 
وأكدت علياء يعقوب علي الخقاق البلوشي من أوائل ثانوية التكنولوجيا التطبيقية أبوظبي، أن توفيق الله ثم دعم الاهل كانا السببان الرئيسيان وراء إحراز التفوق الذي حققته، مشيدة بتجربة أداء الامتحانات عن بعد التي انتهجتها الدولة، مشيرة إلى أن عامل الوقت المحدد للإجابة على كل سؤال شكلت بعض الارباك إلا انها مرت دونما عقبات.

  • شيخة مع والدها سالم الزعابي
    شيخة مع والدها سالم الزعابي

حصاد زرع «زايد»
قال الدكتور سالم الزعابي، الموجه بكلية الدفاع الوطني، إن ما نراه اليوم ما هو إلا نتاج استراتيجية أبونا زايد وحكمته وأساسها بناء الإنسان، مؤكداً سعادته بما حققته ابنته «شيخة» وتوقعه أن تكون شيخة من الأوائل. وتنوي شيخة أن تكون دراستها في جامعة الإمارات، وقالت: أشكر القيادة الرشيدة على اهتمامها ودعمها لأبنائها وتوفير كل التقنيات التي ساعدتنا على استمرار عملية التعليم، وأهدي تفوقي لقيادتنا الرشيدة وأصحاب السمو الشيوخ. ومن جانبها أهدت الطالبة مهرة محمد الظنحاني، من أوائل المسار المتقدم، تفوقها إلى القيادة الرشيدة وأسرتها ومدرستها.. معبرة عن سعادتها بالتفوق، وقالت: أرغب في دراسة الهندسة النووية وحصلت على قبول بإحدى الجامعات الأميركية. وعبر سعيد الحوسني عن سعادته بالتفوق مؤكداً رغبته بدراسة التخصص النووي. ومن جهته أكد عامر الحوسني، ولي أمر الطالب سعيد، أنه متفوق منذ البداية، ولم يشك من أي متاعب في التعليم عن بُعد، التي أثبتت جاهزية الدولة لأية أزمات.

  •  مهرة الضنحاني
    مهرة الضنحاني