عجمان (وام)- تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان رئيسة جمعية أم المؤمنين النسائية..نظم مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني احتفالاً افتراضياً «عن بُعد»، بمناسبة تخريج 145 مواطنة في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية التابعة لـ «أبوظبي التقني» في عجمان، بمشاركة الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، رئيس مجلس أمناء معهد التكنولوجيا التطبيقية، ومبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني.
وتضم الدفعة الجديدة كوكبة متميزة من المواطنات في سبعة تخصصات هندسية وصحية وتكنولوجية وهي: تكنولوجيا العلوم الصحية وهندسة علوم الحاسوب والعلوم الهندسية العامة وبرنامج العلوم المتقدمة والإدارة المالية والمحاسبة والإنتاج الإعلامي الإبداعي والعلوم الصحية والرعاية الاجتماعية.
بدأ الحفل بكلمة «عن بُعد» لحرم صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان، ألقاها نيابة عنها الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أشادت خلالها بجهود القيادة الرشيدة في تطوير التعليم بالدولة والوصول به إلى أرقى المستويات العالمية..معربة عن أحر التهاني والتبريكات للخريجات؛ بمناسبة تخرجهن في هذا الصرح العلمي الرائد الذي أمضين فيه سنوات من الدراسة والتجارب العلمية اللازمة لاكتساب المهارات والمعارف المتقدمة.
وأعربت حرم صاحب السمو حاكم عجمان عن أسمى آيات الفخر والاعتزاز بجهود مركز أبوظبي التقني، ممثلاً في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية والذي يقدم بفضل جهود القيادة الرشيدة، نموذجاً تعليمياً مصمماً وفق أرقى المعايير العالمية لتنمية الاقتصاد المعرفي، وصناعة الكوادر الوطنية القادرة على تلبية متطلبات التنمية الصناعية والتقنية في الدولة.
وقالت في ختام كلمتها: نبارك لكنّ أيها الخريجات، كما نبارك لأهاليكن، ونتمنى لكنّ مستقبلاً باهراً بإذن الله تعالى الذي نسأله أن يديم على بلادنا الخير والتقدم والازدهار. 
من جانبه، قال معالي حسين بن إبراهيم الحمادي - في كلمة مباشرة خلال الاحتفال - إن رعاية حرم صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان لتخريج هذه الكوكبة من المواطنات، يعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة ببناء قاعدة وطنية من الكفاءات الوطنية القادرة على تعزيز ورفعة الوطن من خلال العلوم والمعارف والمهارات التي تعلمتها الخريجات طوال دراستهن في ثانويات التكنولوجيا التطبيقية التي قدمت للوطن 15 ألفاً و880 خريجاً وخريجة جميعهم مواطنون، وذلك من الدفعة الأولى عام 2008 وحتى هذه الدفعة الأخيرة، حيث تأسست التكنولوجيا التطبيقية وفق رؤية عصرية قائمة على التعليم التكنولوجي المصمم حسب المعايير العالمية لتنمية الاقتصاد المعرفي، وتوفير الكوادر الوطنية من علماء ومهندسين وفنيين، استجابة لمتطلبات التنمية الاقتصادية.

  • حسين الحمادي متابعا للحفل
    حسين الحمادي متابعا للحفل

وتقدم معاليه ببالغ الشكر إلى الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان على رعايتها الكريمة لهذا الحفل، وبارك للخريجات هذا التخرج. 
وألقى مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، خلال الحفل، كلمة «عن بُعد» رفع خلالها أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة التي قدمت كامل الدعم المادي والمعنوي لتمكين «أبوظبي التقني» من صناعة 145 كادراً مواطناً جديداً متخصصاً في الهندسة والعلوم الصحية والإعلامية وعلوم الحاسوب، وغيرها من التخصصات التي أثبتت المواطنات الخريجات خلالها جدارتهن في التخرج في ثانوية التكنولوجيا التطبيقيّةِ بتميز وفي تخصصات نوعية متطورة وبأعلى درجات التميز، حيث تركز استراتيجية «أبوظبي التقني» على تمكين «ثانويات التكنولوجيا التطبيقية» من تقديم أحدث المناهج العلمية والتطبيقية الشاملة والكاملة وفق أرقى المعايير العالمية، وصولاً إلى المخرجات التي تصبو إليها القيادة الرشيدة.

  • خريجات خلال حفل التخرج
    خريجات خلال حفل التخرج