دبي (الاتحاد)

أعلنت «بيت لخير» أنها أنفقت مبلغ 100.466.252 درهماً لمواجهة مضاعفات وتداعيات جائحة وباء «كورونا»، خلال الفترة من بداية مارس وحتى نهاية شهر يونيو الماضي، استفاد منها 3.022.745 فرداً وأسرة، مشيرة إلى أن هذه المبادرات جاءت مواكبة للمبادرات الحكومية، ودعماً للمتأثرين من الجائحة. 
وأشادت الجمعية، في بيان صحفي، بثناء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على نشاطها، وتكريم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي مؤخراً لها، تقديراً للجهود الاستثنائية التي بذلتها أثناء الأزمة.
وذكرت الجمعية أن أولى مساهمات الجمعية كانت استجابتها لنداء دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بتحقيق التضامن المجتمعي، فقامت بالتبرع بمبلغ 10 ملايين درهم، لتعزيز إمكانيات القطاعين الصحي والتعليمي. 
وساهمت «بيت الخير» في مبادرة سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، لتوزيع «10 ملايين وجبة»، فقامت بتوزيع حوالي 3 ملايين وجبة غذائية، بقيمة إجمالية بلغت 23.453.375 درهماً، تم توزيعها على 80 سكناً وموقعاً لتجمعات العمال المقيمين في دبي وعجمان والفجيرة ورأس الخيمة والشارقة.
ووزعت الجمعية، وفق بيانها الصحفي، أيضاً ضمن هذا الالتزام، 2141 سلة غذائية لدعم الأسر المتضررة من الجائحة، بقيمة 939.142 درهماً، وسارعت بتوزيع المير الرمضاني في أبريل على 11.355 أسرة، بقيمة 12.633.800 درهم، لتصل قيمة السلال والطرود الغذائية التي وزعت خلال أزمة «كورونا» إلى 13.572.942 درهماً.
واستقبلت «بيت الخير» عبر موقعها الإلكتروني آلاف طلبات المساعدة الطارئة والعاجلة، تمت الاستجابة لعدد كبير منها بلغ 9337 حالة، وبشكل خاص للحالات التي تأثر دخلها بسبب التباطؤ الاقتصادي الذي رافق أزمة «كورونا»، بقيمة 23.3 مليون درهم.