أبوظبي (الاتحاد)

أطلق الإسعاف الوطني حملة توعية تحت شعار «خلك حريص... #أنت_مسؤول»، تستهدف العاملين والمتعاملين لتعزيز الشعور بالمسؤولية، والحرص المجتمعي على الالتزام بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها خلال الفترة الحالية، لضمان عودة تدريجية آمنة إلى الحياة الطبيعية. كما تأتي الحملة في إطار عودة موظفي الحكومة الاتحادية بنسبة 100% إلى مقار أعمالهم وفق إجراءات الأمان والسلامة المتبعة والموصى بها من قبل الجهات المختصة، والمساهمة في تعزيز جهود الدولة في المحافظة على صحة وسلامة المجتمع، ومواصلة مسيرة الإمارات التنموية.
وتستمر الحملة على مدار الفترة القادمة في منصات الإسعاف الوطني كافة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتتضمن إرشادات وقائية ونصائح يومية موصى بها من الجهات الصحية المعنية في الدولة لتوعية الأفراد بالخطوات السليمة الواجب اتباعها من أجل حماية أنفسهم ومن حولهم من الإصابة بالمرض.
وقال أحمد صالح الهاجري، الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني: «لا تزال الدولة تبذل جهوداً حثيثة، وتواجه بخطوات ثابتة جائحة كورونا في الوقت الذي نعود فيه جميعاً إلى أعمالنا ونمارس حياتنا اليومية في الخروج وزيارة مراكز التسوق والمطاعم وغيرها من الأنشطة، وهنا نناشد الأفراد التحلي بالمسؤولية في مواصلة الالتزام بالإجراءات والتدابير اللازمة الصادرة والموصى بها من الجهات المعنية، وعدم التهاون بها، وذلك من أجل مساندة حكومة الإمارات في المضي قدماً معاً لاجتياز هذه المرحلة بنجاح»، مضيفاً: «إن نجاحنا في الالتزام والتضامن معاً سيسهم في إعادة الحياة إلى مجراها الطبيعي بشكل كامل، وسنصبح أقوى في مواجهة أي أزمة قادمة، لا قدر الله».
كما أكد الهاجري مواصلة الإسعاف الوطني التزامه بالعمل بإمكانياته وطاقته كافة على الخطوط الأمامية في مواجهة هذه الجائحة، والاستجابة للحالات الطبية الطارئة والحوادث، وذكّر أفراد الجمهور بأهمية التصرف بمسؤولية عند طلب خدمات الإسعاف الحيوية عبر رقم طوارئ الإسعاف 998 لضمان سرعة الاستجابة لمن هم في أمس الحاجة إليها.