أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أهمية استراتيجية الفحوص المكثفة في الحد من انتشار فيروس «كوفيد-19»، مشيداً بالدور الذي لعبته مراكز المسح الوطني، بما فيها مرافق المسح من المركبة في هذا المجال، وبالجهود التي بذلها فريق العمل في «صحة».
جاء ذلك لدى زيارة سموه مركز صحة للمسح من المركبة في كورنيش أبوظبي، للاطلاع على آخر مستجدات ونتائج جهود الفحوص المكثفة، ودورها في احتواء انتشار فيروس «كوفيد-19».
واستمع سموه إلى شرح من سالم النعيمي، رئيس مجلس إدارة شركة «صحة»، حول دور مراكز المسح من المركبة في استجابة الدولة للوباء العالمي. كما تحدّث سموّه إلى أعضاء فريق إنشاء مراكز المسح الوطني. 

  • خالد بن محمد بن زايد في حديث مع العاملين في مركز المسح بحضور جاسم بوعتابة وسالم النعيمي ومحمد حواس (من المصدر)
    خالد بن محمد بن زايد في حديث مع العاملين في مركز المسح بحضور جاسم بوعتابة وسالم النعيمي ومحمد حواس (من المصدر)

واطلع سموّه خلال الزيارة على النتائج التي حققتها مراكز المسح من المركبة الـ20 الموزّعة في أنحاء الدولة كافة، والتي أجرت ما يزيد على الـ700 ألف مسحة، شكل مواطنو الدولة 61% منها. 
كما اطلع سموه على خدمات الفحص المجاني المقدمة للمستفيدين من مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتشمل المكرمة مواطني دولة الإمارات والعمالة المساعدة في منازلهم، بالإضافة إلى أصحاب الهمم والنساء الحوامل والذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً، إضافة إلى الأشخاص الذين يعانون أعراض فيروس كورونا المستجدّ أو الذين خالطوا المرضى المصابين به. 
وتماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أتاحت هذه المراكز التي يديرها أكثر من 900 موظف إمكانية إجراء فحوص للقطاعات الرئيسة مثل الجهات الحكومية وشركات السفر والسياحة والمنشآت الرياضية ومؤسسات التعليم العالي ووسائل الإعلام وغيرها.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة «صحة»: «نتشرّف بزيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد لمركز المسح من المركبة في الكورنيش, فقد أتاحت قيادتنا الرشيدة لقطاع الرعاية الصحية الاستجابة الفعالة لكوفيد-19 من خلال الدعم المتواصل للقطاع، tكانت فرق عملنا على خط المواجهة الأمامية ضد الوباء، وتمكّنت بفضل القيادة الرشيدة من تجاوز التحدي بنجاح».
وقال محمد حواس الصديد، المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية: «أدّت مراكز المسح  دوراً مهماً في تسهيل وصول المواطنين والمقيمين في الإمارات إلى مرافق الفحص عالمية المستوى. كما قامت بدعم العديد من القطاعات الحيوية من خلال فحص موظفيها، ما ساهم في استدامة الأعمال. لطالما كانت صحة ورفاهية المجتمع على رأس أولوياتنا، وزيارة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد دفعة كبيرة لمواصلة تحقيق رؤية القيادة الرشيدة لوضع حلول الرعاية الصحية الشاملة في متناول الجميع، خاصة في هذه المرحلة الصعبة».
وكانت شركة «صحة» قد أنشأت منذ تفشّي كوفيد-19 في الإمارات 24 مرفقاً في جميع أنحاء الدولة، لتعزيز قدرات الفحص والبنية التحتية للرعاية الصحية الحالية.