دبي (وام)

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي، نظاماً متكاملاً للإبلاغ عن الانتهاكات بحق أصحاب الهمم، يتيح لأفراد المجتمع كافة التواصل مع «الهيئة»، وتسجيل أي ملاحظات لديهم تتعلق بحماية أصحاب الهمم، إضافة إلى الاستفسار عن مختلف الخدمات والقوانين المتعلقة بهذه الفئة.
 ويستقبل النظام البلاغات والاستفسارات على الخط الساخن 800988، الذي يعمل على مدار الساعة، كما يستطيع أصحاب الإعاقة السمعية وصعوبات النطق والمتعاملون معهم التواصل مباشرة عبر الفيديو بلغة الإشارة، عن طريق تطبيق خصصته «الهيئة» لذلك.  يأتي هذا في إطار جهود «الهيئة» لاستكمال منظومة تمكين وحماية أصحاب الهمم، ضمن المحاور والأهداف التي حددتها استراتيجية دبي للإعاقة، وبما يتناسب مع الاحتياجات الحالية والمستقبلية لتعزيز دمج هذه الفئة في مختلف القطاعات الاجتماعية والعملية.
ومنح القانون رقم «2» لسنة 2014، بشأن حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في إمارة دبي في مادته الثامنة لهيئة تنمية المجتمع، مسؤولية تلقي الشكاوى والبلاغات عن الانتهاكات المرتكبة بحق أصحاب الهمم، وإنشاء نظام خاص لذلك، لتمكينهم من الإبلاغ عن الانتهاكات المرتكبة في حقهم واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، ووضع نظام متكامل لاستقبال البلاغات ومتابعتها والتعامل معها.
 ويأتي إطلاق نظام الإبلاغ، بعد التنسيق مع الجهات المعنية في إمارة دبي، لوضع إجراءات تكاملية لتنفيذ منظومة الحماية لأصحاب الهمم، ومن الجهات: شرطة دبي والنيابة العامة ومحاكم دبي وهيئة الصحة ومستشفى الأمل ومراكز الإيواء الخاصة في الإمارة.
 وتوقع حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع، أن يسهم النظام الجديد بشكل كبير في تمكين أصحاب الهمم، وتشجيعهم على الاندماج بشكل أكبر، مع وجود خط مساعدة يعمل على مدار الساعة لتذليل العقبات، وتسهيل وصولهم إلى احتياجاتهم، والإجابة عن استفساراتهم. 
وقال: «يعمل نظام الإبلاغ وفق محورين، الأول تلقي الشكاوى والبلاغات على مدار الساعة من أصحاب الهمم أنفسهم أو القائمين على رعايتهم أو أي شخص من أفراد المجتمع، وقد وفرنا تطبيق CDA Sanad Relay لتلقي مكالمات الفيديو بلغة الإشارة من أصحاب الإعاقة السمعية وصعوبات النطق».
وأضاف: «فور تلقي البلاغ عن أي إساءة أو إهمال أو استغلال محتمل، يقوم فريق الحماية في (الهيئة) بدراسة الحالة وتقصي الحقائق وبحث درجة خطورة الحالة، وإذا تطلب الأمر يتم النزول ميدانياً للتعامل معها بالتعاون مع الجهات المختصة».
ومن جهتها، قالت مريم الحمادي، مدير إدارة كبار المواطنين في هيئة تنمية المجتمع: «علاوةً على تلقي الشكاوى والبلاغات، يوفر النظام مجموعة خدمات لأصحاب الهمم والمتعاملين معهم، تتضمن الإجابة عن كافة استفساراتهم المتعلقة بخدمات أصحاب الهمم، والتقدم للحصول على الخدمات التي توفرها (الهيئة) والإرشاد حول موفري الخدمات المختلفة، كما يوفر تطبيق (سند) ترجمة فورية للغة الإشارة لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية وصعوبات النطق، يتيح لهم الحصول على مختلف الخدمات المجتمعية بسهولة، والتعامل مع جميع أفراد المجتمع من غير الناطقين بلغة الإشارة».
وقالت مريم الحمادي: «إن (الهيئة) أصدرت قراراً بتسمية اختصاصي الحماية لأصحاب الهمم في (الهيئة)، وإعداد التدريبات الخاصة بالضبطية القضائية، وإصدار بطاقات مأموري الضبط القضائي، بما يساهم في استكمال منظومة الحماية».
ودعت «الهيئة» أفراد المجتمع، إلى تحميل تطبيق «سند» المخصص لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية، والموجود على منصة «أندرويد» و«غوغل بلاي»، والتواصل مع «الهيئة» عبر الخط الساخن.