أبوظبي (الاتحاد)

 أكدت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان، رئيسة مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، أن بلادنا المباركة منحتنا الفرصة والوقت الكافيين لتدريب أنفسنا، ومن نعول على الممارسات الصحية والإجراءات الاحترازية التي يجب اتباعها لحماية أنفسنا من الإصابة بفيروس كورونا، ومن ثم يجب أن تكون هذه الإجراءات عادات متبعة لنا في كل وقت.
 وقالت الشيخة ميثاء بنت أحمد آل نهيان: انتماؤنا لإمارات الحكمة والعطاء يشعرنا بالفخر والطمأنينة، ونشكر قيادتنا الرشيدة على سعيها الحثيث لتقديم الدعم للمواطنين والمقيمين على أرض الوطن، فجميع كلمات الشكر والثناء لن توفي قادتنا حقهم، والتزامنا ووعينا هما أداة شكرنا الحقيقية لدولتنا وقادتنا.
 وأضافت: عودة الحياة إلى سابق عهدها تدريجياً، يتطلب منا المزيد من الحرص والالتزام حتى لا تذهب جهود الدولة هباءً، فالالتزام بالإجراءات الوقائية أصبح مسؤولية جميع الأفراد في سبيل التحصين العام للمجتمع، لنتخطى هذه المرحلة بتكاتفنا والتزامنا، مشيرة إلى أن الأسرة تلعب كذلك دوراً محورياً في تعزيز الوعي لدى الأبناء باتباع السلوكيات والممارسات الصحية حتى تصبح العادات الوقائية سلوكاً يمارسه الأطفال في جميع تعاملاتهم اليومية.
 ودعت المجتمع إلى دعم جهود الدولة والحفاظ على منجزاتها في احتواء فيروس كورونا، وقالت «يجب أن يكون أفراد المجتمع على قدر من المسؤولية، بالالتزام بالإجراءات الوقائية كافة التي تتخذها الدولة لتعزيز السلامة والصحة العامة للقضاء على هذا الفيروس نهائياً، لأن التزام الأفراد هو صمام أمان نجاح الجهود المبذولة في القطاعات كافة».