دبي (الاتحاد)

 أعلنت هيئة تنمية المجتمع في دبي، عن استئناف أداء الصلوات في دور العبادة لغير المسلمين المرخصة لدى الهيئة، بعد اكتمال سلسلة من الإجراءات والتدابير الإرشادية والاحترازية، استمرت على مدار أسابيع، وأشرفت عليها الهيئة، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في دبي، وهيئة الصحة في دبي، بما يضمن عودة آمنة لممارسة الشعائر الدينية، وحماية وسلامة أفراد المجتمع.
وبين الدكتور عمر المثنى، المدير التنفيذي لقطاع التراخيص والرقابة في هيئة تنمية المجتمع، أن الهيئة عملت بشكل حثيث خلال الأسابيع الماضية، مع دور العبادة المرخصة لديها، لإيجاد حلول تتناسب مع الثقافات والأعراف الخاصة بكل ديانة، بحيث يتم إعادة فتح دور العبادة بشكل ملائم، يحافظ على سلامة وصحة الزوار والمصلين.
وأضاف: «أكدت الهيئة على دور العبادة، ضرورة الالتزام بالضوابط العامة لإعادة افتتاحها، منها ألا تتجاوز الطاقة الاستيعابية لدار العبادة 30%، والتزام المصلين بإحضار كتب الصلاة، وأدوات الصلاة أخرى الخاصة بهم، وعدم المصافحة باليد والاكتفاء بالتلويح والسلام عن بُعد، كما أعددنا قوائم بأسماء رجال الدين المسجلين لدى الهيئة، وقمنا بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، بتخصيص يوم في أحد المراكز الطبية لإجراء الفحص المجاني لهم، وتأكدنا من سلامتهم من الفيروس، وتم التوجيه بضرورة تحميل تطبيق «الحصن» لجميع زوار دور العبادة لمتابعة أي تغيرات أو مخاوف صحية، ومع صدور قرار إعادة الافتتاح تمكنت 11 دار عبادة من استئناف استقبال المصلين بشكل فوري، بينما اعتذرت ثلاث دور عبادة، بسبب عدم جاهزيتها في المرحلة الحالية».
وتابع المثنى: «تم استئناف الصلوات لجميع الأديان في إمارة دبي أمس الأول، ويسعدنا أن تكون هيئة تنمية المجتمع جزءاً من منظومة متكاملة، تعمل تحت توجيهات القيادة الرشيدة لإعادة دورة الحياة إلى طبيعتها، والمحافظة على صحة أفراد المجتمع وسلامتهم وسعادتهم، وستستمر الهيئة بالعمل مع دور العبادة لغير المسلمين، لضمان متابعة التقيد بالإجراءات في كل مرحلة من مراحل العودة التدريجية».