دبي (الاتحاد)

أكد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن مبادرة «شارك مع فرق الدراجات الهوائية»، حققت أبعاداً أكثر عمقاً وشمولية مما كنا نتصور، فإلى جانب ترسيخها لمفهومي التطوع والمسؤولية المجتمعية التي دعا إليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، عبر مبدأ «الجميع مسؤول اليوم عن الجميع»، فقد حملت المبادرة بين طياتها مضامين ملهمة بعمق العلاقات التي بَرُزَت باتحاد الحكومة والمجتمع، جنبا إلى جنب في مكافحة أزمة عالمية طالتنا جميعاً، لكنها لم تزعزع تلاحمنا وعزيمتنا، بل زادتها يقينا وثقة بقدرتنا على التكاتف والترابط والمشاركة بفعالية حفاظاً على نموذج الوحدة الإنسانية الذي طالما عهدناه في وطننا.
جاء ذلك، خلال إعلان شرطة دبي عن النتائج الإيجابية لمبادرة «شارك مع فرق الدراجات الهوائية»، والتي يأتي ختامها بإعلان الدولة لانتهاء برنامج التعقيم الوطني. وقال معالي القائد العام لشرطة دبي، إن مسارعة مختلف شرائح المجتمع في دبي رجالاً ونساء للانضمام إلينا ودعم جهودنا التوعوية لمكافحة فيروس كورونا «كوفيدـ 19» فاق توقعاتنا، ونحن في شرطة دبي حريصون دوماً على ربط مبادراتنا وبرامجنا وخططنا الحالية والمستقبلية بالتوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي «مدينة آمنة، إسعاد المجتمع والابتكار في القدرات» والتي تدعم بدورها التوجهات الاستراتيجية لحكومة دبي في تعزيز الأمن والأمان.
من جانبه، قال العميد جمال الجلاف مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إن عدد المتطوعين الذين انضموا إلى مبادرة شرطة دبي التي أطلقتها مع بداية برنامج التعقيم الوطني «شارك مع فرق الدراجات الهوائية»، بلغ 426 متطوعاً من أصل 10 آلاف سجّلوا في رابط المبادرة، وتم اختيار من توفرت فيهم الشروط والمعايير المطلوبة، ونفذ المتطوعون الذين مثّلوا 32 جنسية مختلفة، 1248 جولة خلال فترة التعقيم.
وقال الإعلامي مروان الحل، إن تجربة الانضمام لشرطة دبي وتوعية الجماهير بإجراءات الوقاية من كورونا والالتزام بالقوانين، كانت رائعة، مكنتنا من رد جزء من الجميل للوطن، والمساهمة في خدمته في ظل الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم أجمع.