أبوظبي (الاتحاد)

أطلق معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، أمس، مسابقة «#غرد_للتسامح» لتكون منصة لأبناء المنطقة العربية والشرق الأوسط كافة، للتعبير عن آرائهم وأفكارهم حول التعايش والتسامح والأخوة الإنسانية، واحترام الآخرين وتقبل الاختلاف، وغيرها من القيم الإنسانية، ونبذ أشكال التطرف والتعصب والعنف كافة، وذلك بالتعاون بين وزارة التسامح، ومركز الشباب العربي بأبوظبي، ومكتب تويتر -الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- وتمنح المسابقة التي تركز على تعزيز ونشر القيم الإماراتية والإنسانية الأصيلة، الفرصة للمشاركين بالتعبير عن رؤيتهم للتسامح من خلال 3 لغات، هي العربية والإنجليزية والفرنسية.
 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الافتراضي الذي نظمته وزارة التسامح، أمس «الأربعاء»، بتقنية الاتصال المرئي، للإعلان الرسمي عن إطلاق المسابقة، بحضور معالي حصة بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وعفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح، وعدد من السفراء، ورؤساء الجامعات الإماراتية، وعدد من قيادات الوزارة، وأكثر من 50 شاباً من مختلف الأقطار العربية، وقيادات مركز الشباب العربي ومكتب تويتر - الشرق الأوسط. 
 وأعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك، في بداية المؤتمر، أن وزارة التسامح قامت مؤخراً بتدريب مجموعة كبيرة من فرسان التسامح من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الإمارات، بالإضافة إلى تدريب مجموعة من الشباب العرب من أكثر من 12 دولة عربية ضمن برنامج فرسان التسامح، ليكونوا رواداً للإعلام الحديث ومواقع التواصل الاجتماعي في كل ما يتعلق بقيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، وشارك في التدريب خبراء من مكتب تويتر الشرق الأوسط، الذين قدموا رؤية متكاملة للشباب حول الإمكانات المتوافرة على المنصة، وكيفية التعامل معها بصورة تحقق الأهداف المرجوة، لنشر وتعزيز قيم التسامح والأخوة الإنسانية، ومواجهة الانزلاق إلى التطرف والتعصب والكراهية.
 وقال معاليه: إن التوجه إلى الشباب في المرحلة المقبلة، يهدف إلى تحصين الأجيال القادمة ضد التطرف والتعصب والكراهية، ودعم قيمهم الإنسانية والمجتمعية الأصيلة التي تدعو إلى التسامح والتعايش واحترام الآخر وقبول الاختلاف، وتعزيز المشتركات الإنسانية لديهم، مؤكداً أن الوزارة ستقوم بذلك من خلال آليات متعددة، منها التعاون مع مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت المنصة الرئيسة لمعظم شباب العالم.
 وأضاف معاليه أن إطلاق مسابقة «#غرد_للتسامح»، بالتعاون مع مكتب تويتر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هي مجرد بداية لانطلاق أنشطة الوزارة التفاعلية، فيما يتعلق بالشباب العربي في الدول العربية الشقيقة كافة، مؤكداً أنه سيتم توفير دليل إرشادي لكل مشتركي المسابقة التي ستطرح لمدة أسبوعين من لحظة إطلاقها. 
 وعن شروط المشاركة في المسابقة أكد معاليه، أنها مجرد شروط إجرائية، تتيح الفرصة للجميع للتعبير عن آرائهم بحرية وبشكل مبتكر يسمح بنشر الرسالة لأكبر عدد ممكن، موضحاً أن معايير اختيار الحساب الفائز، ستركز فقط على عوامل رئيسة، منها قدرتها على التأثير، ومستوى الإبداع والابتكار في محتوى الرسالة، وكم التفاعل حولها، وما تضمه من المرئيات.
 وقال معاليه: إن من أهم الموضوعات التي يمكنها المشاركة بالمسابقة، وفق قواعد وشروط الرسائل المعتادة على منصة تويتر، هي تلك التي تواجه القيم السلبية، كالعنصرية والتمييز، والثأر والكراهية، والتنمر.
ومن جانبها، قالت معالي شما المزروعي: إن إطلاق هذه النوعية من المبادرات الخلاقة «غرد للتسامح»، تكتسب أهمية كبيرة في هذا التوقيت الذي يعاني فيه العالم، بدوله وشعوبه، الضغوط التي ولدت كثيراً من الغضب والتعصب، لتقدم هذه المسابقة منصة رائعة للشباب العربي ليطرح رؤيته عن التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، وليكون انطلاقها من أرض الإمارات، وطن التسامح وقبول الجميع، مثار فخر لنا جميعاً.
 ومن جانبه قال جورج سلامة، رئيس السياسات العامة والعلاقات الحكومية في تويتر لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «يسعدنا التعاون مع وزارة التسامح بدولة الإمارات العربية المتحدة، لتمكين الأصوات الشابة في المنطقة من إنشاء محتوى يرسخ معنى التسامح، والتأكيد على ضرورته في الحفاظ على صحة المحادثات العامة».