هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

نظمت الشرطة النسائية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة 25 مجلساً عبر التطبيقات الذكية للالتقاء مع الأسر والأفراد لمناقشة تداعيات ومستجدات فيروس كورونا المستجد كوفيد -19.
وتنوعت تلك المجالس بين التطرق للتدابير الاحترازية الصادرة من قبل الجهات المختصة وطرح أهم تأثيرات «كورونا» على الأسر والأطفال والمجتمع، وغيرها من المحاور التي تم تناولها بالتعاون والتنسيق مع الجهات المختلفة.
وقالت النقيب موزه راشد الخابوري مدير فرع البرامج المجتمعية بإدارة الشرطة المجتمعية: إن الشرطة النسائية قامت بتنفيذ عدد من المجالس، وذلك عبر التطبيقات الذكية التي جمعت عناصر الشرطة بالأمهات وربات البيوت، والتي تم خلالها مناقشة وطرح أهم المحاور والمواضيع والجوانب المتعلقة بالوضع الراهن وسبل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19، منها ضرورة تطبيق الاشتراطات الاحترازية للحفاظ على صحتهم وصحة أفراد أسرهم.
وأشارت إلى أن تلك المجالس تضمنت حث الأفراد على ضرورة متابعة الإحاطة الإعلامية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، والتي تعقدها الجهات المعنية على الدوام، والتعرف على كافة الجوانب التي يتم طرحها والملاحظات التي يتم رصدها . ولفتت إلى أن الشرطة النسائية قامت بتنفيذ مجلسين كل أسبوع على مدار 3 أشهر ماضية، والتي بلغت حتى الآن إلى 25 مجلساً منذ بداية ظهور الفيروس، ولا تزال متواصلة في تقديم وتنفيذ المجالس لاستقطاب أكبر شريحة ممكنة من المجتمع، مؤكدة ضرورة أن تكون الشراكة مجتمعية للمساعدة في القضاء على هذا الفيروس، حفاظاً على القاطنين على أرض الدولة.