دبي (وام)

حققت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي إنجازاً غير مسبوق، وذلك بحصول مركز فحص الوثائق التابع لها على الاعتماد الدولي وشهادة الآيزو ISO/‏‏IEC 17025:2017 من مركز الإمارات العالمي للاعتماد، ليصبح مركز فحص الوثائق مختبراً جنائياً معتمداً عالمياً في مجال فحص وثائق السفر في الدولة.
وتسلم اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي، الشهادة من أمينة أحمد، المدير التنفيذي لمركز الإمارات العالمي للاعتماد، رئيسة الجهاز العربي للاعتماد، وذلك بحضور اللواء أحمد المهيري، مساعد المدير العام لقطاع الجنسية، واللواء عوض العويم، مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية، والعميد خلف الغيث، مساعد المدير العام لقطاع متابعة المخالفين والأجانب، وعدد من المسؤولين من كلا الطرفين.
وبموجب هذا الاعتماد، تضيف الإدارة إنجازاً جديداً استكمالاً لسلسلة إنجازاتها، لتصبح تقارير الفحص الصادرة معترفاً بها عالمياً، وبإمكان أي جهة أو هيئة على مستوى الدولة أو خارجها الاستعانة بها في الحصول على المعلومة الموثقة حول مدى صحة وثائق السفر من عدمه، متضمنة المحاكم وإدارات الجنسيات والسفارات والقنصليات في الدولة.
وأشاد اللواء محمد أحمد المري بهذا الإنجاز، مؤكداً إضافة هذا الإنجاز للمركز بعداً عالمياً جديداً، حيث يساهم المركز بشكل كبير في عمليات الكشف عن الوثائق المزورة، إلى جانب ما يوفره من أحدث التقنيات والأجهزة المطورة، الأمر الذي ساعد على حصول مركز فحص الوثائق على الاعتماد الدولي.
وأشار اللواء المري إلى أن «إقامة دبي» تسعى لتحقيق رؤيتها بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلامة، وذلك من خلال حماية منافذها والتصدي لأي شخص تسول له نفسه الإخلال بأمن الدولة أو الدخول أو الخروج منها بوثائق مزورة.