الشارقة (الاتحاد)

 تحرص دائرة الطيران المدني بالشارقة على توفير الدعم والتسهيلات اللازمة للمنظمات الدولية والمؤسسات التابعة للأمم المتحدة، بما فيها برنامج الأغذية العالمي للمساهمة في تأدية مهامها الإنسانية، لاسيما خلال فترة تفشي جائحة كورونا «كوفيد- 19» في العالم وتسببه في الحظر وإغلاق الحدود والمطارات في العديد من الدول.
يأتي ذلك، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة. وفي هذا الإطار لعبت دائرة الطيران المدني بالشارقة دوراً رئيساً لتسهيل حركة موظفي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وبرنامج الأغذية العالمي بين مطار الشارقة الدولي، ومطار دبي الدولي من خلال التنسيق والحصول على الموافقات من مختلف الجهات المعنية حتى يواصلوا رحلاتهم الدولية دون أي معوقات، كما قدمت دائرة الطيران المدني، ومطار الشارقة الدولي، وبالتعاون من برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية كل الدعم لمناولة، ونقل وتحميل الشحنات الدوائية والإنسانية.
 وسير برنامج الأغذية العالمي حتى الآن خمس رحلات شحن جوي من مطار الشارقة إلى جيبوتي، كما قامت العربية للطيران بتسيير 11 رحلة ركاب لنقل الطواقم التابعة للبرنامج والمنظمات الدولية إلى كل من القاهرة وبيروت وأربيل وبغداد وأديس أبابا، كما تمت الموافقة على رحلات أخرى لتسييرها في الأيام المقبلة. وقال الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة: «توفر دائرة الطيران المدني كافة التسهيلات للمنظمات الدولية، بما فيها برنامج الأغذية العالمي، كما تقوم بدعم جهودها للقيام بدورها المهم، لاسيما خلال فترة الأزمات والطوارئ. 
ومن جهته قال الكابتن سمير ساجت، المسؤول الإقليمي لسلامة الطيران الإنساني من برنامج الأغذية العالمي: «تضمنت عمليات الطيران الإنساني تحديات وفرص مصاحبة، وإن دلت على شيء فإنها تدل على تأصل حب المساعدة وبعد النظر، ومحبة الخير للجميع في نفوس القيادة الرشيدة لهذا البلد الأصيل».