أبوظبي (الاتحاد)

أشاد الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة جمعية «واجب» التطوعية، الرئيس الفخري لفريق فزعة التطوعي، بالجهود الاستثنائية التي تقوم بها وزارة الداخلية، والجهات المعنية، لترسيخ حالة الأمن والاستقرار في الوطن لحماية الأسر من آفة المخدرات، والسقوط في براثنها. 
 وأكد أهمية حملات التوعية، التي تقوم بها المؤسسات الرسمية لمحاربة انتشار السموم المخدرة، مما كان له دور حيوي مشهود وانعكاس إيجابي، في تعزيز الوعي لدى أفراد المجتمع، داعياً إلى تضافر الجهود كافة، الحكومية والأهلية والخاصة، للمساهمة في الحد من الآثار السلبية الناجمة عن تعاطي المخدرات.
 وقال: «إن رفع وعي شرائح المجتمع بأضرار المخدرات والمؤثرات العقلية، وتكوين شراكات استراتيجية مع مؤسسات المجتمع المدني، يسهم بإيجابية في التصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تدمّر العقول».
 وأوضح أهمية مساهمة جمعيات النفع العام في محاربة وباء المخدرات، عبر تبني برامج فاعلة وخطط وقائية، تعتمد على البحث والدراسة لتوعية الأسر من الهواجس التي تؤرق صفو المجتمع، وتعيق مشاريع التقدّم والتطور البشري، لافتاً إلى أن القيادة الرشيدة لم تتوان في تقديم الغالي والنفيس، انطلاقاً من نهجها الراسخ في حماية الأسرة.