أبوظبي (الاتحاد) 

أعلنت دائرة الصحة أبوظبي وشركة الخدمات الصحية «صحة» أن المستشفى الميداني في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» خالٍ من مرضى «كوفيد- 19»، نتيجة جهود القطاع الصحي في الإمارة بتفعيل برنامج المسح الوطني والفحوصات الاستباقية المختلفة التي أدت إلى تخفيض عدد الحالات التي تتطلب عناية طبية.
ووفر المستشفى الميداني خلال المرحلة السابقة خدمات علاجية استثنائية، ويمتلك أحدث المستلزمات الطبية التي تعطيه الجاهزية العالية وتمكنه من تلبية متطلبات الوضع الصحي.
وجاء إنشاء المستشفى الميداني بتوجيهات من القيادة الرشيدة ضمن عدد من المستشفيات الميدانية في الدولة وذلك ضمن الجهود التي تم اتخاذها لمواجهة تحديات انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19». 
وقال راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»: إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كانت واضحة ومحددة بتسخير كل الإمكانيات لمكافحة فيروس «كوفيد- 19»، وتنفيذاً لتوجيهات سموه أقامت شركة «صحة» وبالتعاون مع دائرة الصحة أبوظبي، مراكز المسح الوطني، خلال شهر مارس الماضي، في جميع إمارات الدولة، وسخرت كل إمكانياتها لإجراء الفحص اللازم للكشف عن فيروس كورونا بهدف التعرف على المصابين، وجهزت في بداية شهر مايو الماضي مستشفيات ميدانية في مناطق مختلفة بالدولة، لعزل المصابين وتقديم العلاج المناسب لهم. 
وأضاف: أن شركة «صحة»، تعد حجر الزاوية في قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات والمنطقة، وركيزة محورية في منظومة الرعاية الصحية بأبوظبي بما تمتلكه من خبرات متعمقة وسجل حافل في مجال الرعاية الصحية المتقدمة، والذي يمكّنها من قيادة الجهود في مكافحة هذا الوباء.
وأوضح بأن من هذه المستشفيات التي جهزتها شركة «صحة» وأعادت البسمة للمئات من المصابين وأهاليهم، المستشفى الميداني في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك» والذي أقيم على مساحة 31 ألف متر مربع، وهو مستشفى متكامل، فيه كل المتطلبات الطبية من الصيدلية إلى الأشعة والمختبرات، وتصل طاقته الاستيعابية إلى 1000 مريض، ويديره طاقم طبي قوامه 73 طبيباً، من الاستشاريين وأطباء الحوادث، وغيرهم.
 من جانبه قال الدكتور عارف علي الشحي مستشار أول في مكتب الرئيس التنفيذي لشركة «صحة» والذي أدار المستشفى الميداني في مركز أبوظبي الوطني للمعارض: «إنه تم تجهيز المستشفى بمرافق طبية مهيأة للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعمل فيه إلى جانب الكادر الطبي نحو 260 ممرضة وممرضاً، وفريق من الدعم يتألف من 268 شخصاً، و9 فنيين في قسم الأشعة، و9 صيادلة، و8 فنيين عملوا في المختبر الخاص بالمستشفى بالإضافة إلى 30 متطوعاً من متطوعي الهلال الأحمر الإماراتي». وأضاف: «أن المستشفى الميداني يضم 48 سريراً للحالات الحرجة، وسيارتين للإسعاف لنقل الحالات، وأداره مركز عمليات أشرف على وضع خطط العمل وتنفيذها والتواصل مع المستشفيات الأخرى، على أيدي فرق طبية، لتوفير الرعاية الصحية بأرقى المستويات العالمية، وشارك في إدارة المستشقى كوادر طبية وتمريضية من كليفلاند كلينك أبوظبي، حيث شاركوا في الإشراف على قسم الحالات العاجلة».
 وأكد الدكتور عارف الشحي أن الاستراتيجيات والخطط الموضوعة حققت نتائج إيجابية وأدى المستشفى الميداني الأهداف التي أقيم من أجلها، حيث قدمت فيه الرعاية الطبية والعلاج وفق أعلى المعايير، وتلقى المرضى كل الرعاية والاهتمام إلى أن منَّ الله عليهم بالشفاء وعادوا لممارسة حياتهم الطبيعية.  

مبادلة للرعاية الصحية تعلن خلو مرافقها من المرضى  
أعلنت مبادلة للرعاية الصحية، عن أن مرافقها باتت خالية تماماً من مرضى «كوفيد- 19»، مما يعني جهوزية المستشفيات والمراكز التابعة لها بشكل كامل لتقديم خدمات الرعاية الطبية التي يحتاجها أفراد المجتمع، مع الالتزام بتطبيق جميع التدابير الاحترازية للحفاظ على سلامة المرضى.
وقال الدكتور جمال الكعبي وكيل دائرة الصحة بالإنابة، خلال جولة مؤخرا في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي: «بينما تقدم مرافق مبادلة للرعاية الصحية مساهمات ملموسة وكبيرة لدعم استراتيجية دولة الإمارات للتغلب على فيروس «كوفيد- 19»، ندخل الآن مرحلة العودة إلى الوضع الاعتيادي الجديد، الذي يتطلب منا العمل على ضمان صحة جميع أفراد المجتمع وتوفير خدمات الرعاية الصحية التي يحتاجها المرضى، مع الالتزام بتطبيق جميع التدابير الاحترازية بشكل آمن ومنسق».
 وأكد حسن جاسم النويس، نائب رئيس أول مبادلة للرعاية الصحية، أن إعلان خلو مرافق ومراكز مبادلة للرعاية الصحية بشكل تام من مرضى «كوفيد- 19»، يبعث برسالة طمأنينة لمرضانا في جميع أنحاء المجتمع، ويدفعهم للمبادرة بمتابعة حالاتهم الصحية من خلال الحصول على خدمات رعاية عالمية المستوى هنا في أبوظبي، مشيراً إلى أن مرافق مبادلة للرعاية الصحية ستستأنف حجز المواعيد الأكثر إلحاحاً واتباع التدابير والإجراءات الوقائية الصارمة لتوفير راحة بال إضافية للمرضى والتأكيد على أن سلامتهم تشكل أولوية قصوى في جميع الأوقات والظروف.  

«صحة أبوظبي»: تعاونوا مع فرق المسح الميداني
دعت دائرة الصحة أبوظبي، جميع سكان الإمارة من مواطنين ومقيمين لضرورة التعاون مع فرق المسح الميداني التي تقوم حالياً بإجراء فحوص فيروس «كوفيد- 19» في مختلف أنحاء الإمارة لتقييم الوضع الوبائي وضمان سلامة وصحة جميع أفراد المجتمع. وستغطي الحملة مختلف أنحاء الإمارة لا سيما المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة وتلك التي تضم أفراد الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بما في ذلك كبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة.  وباشرت فرق المسح زياراتها الميدانية لعدد من المناطق وستواصل الحملة نشاطها إلى حين تغطية مختلف المناطق في الإمارة. 
وقال الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة أبوظبي بالإنابة: «تأتي هذه المبادرة ضمن برنامج الرعاية الصحية لكبار المواطنين وأصحاب الأمراض المزمنة والذي أطلقته الدائرة مع شركائها ضمن الجهود الرامية لضمان صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع».