شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الحفل الافتراضي الذي أقيم عبر تقنية الاتصال عن بُعد لتخريج كوكبة جديدة من منتسبي دبلوم إسعاد المتعاملين في دفعته الخامسة التي تضم «211» منتسباً من «49» جهة تشمل مختلف الوزارات والمؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية، إلى جانب الشركات والمؤسسات العاملة في القطاع الخاص اجتازوا متطلبات التخرج.

حضر الحفل سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، والشيخ محمد بن عبدالله النعيمي رئيس دائرة الميناء والجمارك في عجمان، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، ومعالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، ومعالي اللواء فارس خلف المزروعي القائد العام لشرطة أبوظبي، ومعالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية، وسعادة المهندس محمد بن طليعة مساعد المدير العام لقطاع الخدمات الحكومية بمكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وعبدالله هاشم بني حماد الرئيس التنفيذي للاتصالات القابضة، والمهندس مروان بن حيدر النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل لهيئة كهرباء ومياه دبي، وعبدالله عبدالعالي الحميدان أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.
وكرم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الشركاء المتعاونين في إنجاح برنامج الدبلوم، وهم: وزارة شؤون مجلس الوزراء- مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ووزارة الذكاء الاصطناعي، ووزارة اللامستحيل، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، ودائرة دبي الذكية، وشركة اتصالات القابضة.
كما كرم سموه أوائل الدفعة الخامسة من خريجي دبلوم إسعاد المتعاملين، وهم: عائشة صالح القبيسي من مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وسهير محمد حافظ حتحوت من وزارة الموارد البشرية والتوطين، وآمنة محمد راشد عبيد الزعابي من وزارة الدفاع - مديرية الموارد البشرية، وأمل محمد جمعة أحمد النقبي من القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وموزة علي محمد حسن من هيئة كهرباء ومياه دبي، وراشد سعيد محمد سعيد الدرعي من وزارة التربية والتعليم، وميسون زيد علي بن علوان الحبسي من دائرة الخدمات العامة، وهاجر الكعبي من هيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية، وريم أحمد حسن محمد الجابر من دائرة الميناء والجمارك في عجمان، وشيخة محمد إبراهيم العمادي من هيئة كهرباء ومياه دبي.
كان الحفل الافتراضي - الذي أقيم بهذه المناسبة - قد بدأ بالسلام الوطني، وتابع سموه والحضور فيلماً وثائقياً استعرض منجزات برنامج دبلوم إسعاد المتعاملين، وتوجه الحكومة لتحقيق رؤية الإمارات 2021، إلى جانب محاور التدريب وزيارات المنتسبين للمرافق والمؤسسات المختلفة للاطلاع على تجاربها وخبراتها في مجال خدمة المتعاملين ودعم وزارة الداخلية للوزارات والجهات الاتحادية والدوائر المحلية لتحقيق رؤية الحكومة.
كما حضر حفل التخريج الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي مستشار وزير الداخلية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، واللواء سالم علي مبارك الشامسي الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة، ومعالي الفريق عبدالله خليفة المري قائد عام شرطة دبي، واللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي، واللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، والقادة العامون للشرطة بالدولة، وعدد من الضباط بوزارة الداخلية.
وألقى العميد ناصر خادم الكعبي مدير عام الإدارة العامة للسعادة في وزارة الداخلية كلمة قال فيها، إنه في إطار حرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، على الاهتمام بالإنسان وتطوير قدراته، باعتباره الثروة الحقيقية للوطن وأساس التنمية المستدامة، وجعل سعادة الإنسان ضمن أولوياتها الوطنية طورت وزارة الداخلية الدبلوم المهني في إسعاد المتعاملين بالتعاون مع أكاديمية اتصالات، وباعتماد دولي من الجمعية الدولية لتدريب الأعمال والذي نسعى من خلاله إلى صقل خبرات ومهارات ومعارف المشاركين في مجال خدمة وإسعاد المتعاملين، وفقاً لأفضل الممارسات والمعايير الدولية ومعايير برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة.
وأضاف أن دبلوم إسعاد المتعاملين يعتبر أحد مبادرات برنامج وزارة الداخلية للسعادة وجودة الحياة، وتضمن محاور تدريبية عدة، منها الابتكار والإبداع في إسعاد المتعاملين لتحفيز الطلبة على العمل الجماعي والابتكار، وتقديم مشاريع ابتكارية للخدمات الحكومية الاستباقية، واستغرق تنفيذه مدة 4 أشهر.. وشارك في هذه الدفعة 211 منتسباً من 49 جهة من مختلف الوزارات والمؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية وكذلك الشركات والمؤسسات العاملة في القطاع الخاص، ما يكرس مفهوم العمل الوطني والتعاون التنافسي بين الجهات الحكومية والخاصة في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضح أنه بتخريج هذه الدفعة يبلغ إجمالي الخريجين المستفيدين من هذا البرنامج منذ انطلاقه 1780 خريجاً يعملون في 91 جهة من المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة.