أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) 

شارك الدكتور علي عبيد الظاهري، سفير الدولة لدى الصين، أمس، في حفل الإعلان عن قيام شراكة بين شركتي «سينوفارم»، و«سي إن بي جي» الصينيتين من جهة، ومجموعة جي 42 الإماراتية طلاق التجارب السريرية للمرحلة الثالثة من تجربة لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في الإمارات.
وأعلنت سفارة الدولة في الصين، على حساباتها الرسمية بوسائل التواصل الاجتماعي، مساء أمس، حضور ممثلي وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة - أبوظبي والسفير الدكتور الظاهري، وني جيان سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة، مراسم توقيع إعلان الشراكة بحضور ممثلي شركتي «سينوفارم»، و«سي إن بي جي» ومجموعة «جي 42» في بكين. 
 وقال السفير الدكتور الظاهري في تغريدة على حسابه بـ«تويتر»: «تشرفت بالمشاركة لإطلاق الشراكة بين (سينوفارم)، و(سي إن بي جي)، ومجموعة (جي 42) والتي بموجبها يتم إطلاق المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح ضد كوفيد - 19 في دولة الإمارات»، مضيفاً «نحن نعمل كمجتمع دولي لتطوير الصحة العالمية والرفاه». 
ويذكر أن مجموعة «جي 42» الرائدة في مجال مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، ومجموعة «بي. جي. آي» الصينية الرائدة عالمياً في مجال حلول الجينوم، كانتا قد أعلنتا في مارس الماضي إطلاق مختبر حديث بقدرات معالجة فائقة لإجراء عشرات آلاف الاختبارات بتقنية RT-PCR «تقنية تفاعل البوليمرز المتسلسل اللحظي» يومياً، لتلبية احتياجات فحص وتشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعد هذا المختبر أول مختبر بهذا الحجم في العالم يتم تشغيله خارج الصين.