دبي (الاتحاد) 

تحتفي القيادة العامة لشرطة دبي باليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف 26 من شهر يونيو كل عام، تحت شعار: «ملتزمون يا وطن ولا للمخدرات»، مرسخة مكانة الأسرة خط الدفاع الأول في حربها على «السموم» المدمرة.
وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس مكافحة المخدرات على مستوى الدولة، أن الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات هذا العام، يأتي في ظل تحد كبير، وهو جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19».
 وقال: نواجه اليوم مشكلة قلبت الموازين كافة، وأعادت صياغة الأولويات للعالم بأسره، ومما لا شك فيه أن مشكلة الاتجار بالمخدرات تعد واحدة من أبرز التحديات الأمنية التي تواجه أجهزة المكافحة على مستوى العالم، ولكن ورغم كل الصعوبات التي برزت على السطح بسبب هذه الجائحة، إلا أننا عقدنا العزم على تحويل تلك التحديات إلى فرص، عبر تطوير ورفع قدرات فرق العمل ورجال مكافحة المخدرات على مستوى الدولة في اكتشاف الأنماط الإجرامية الجديدة المبتكرة، والأساليب التي يمكن أن يلجأ إليها تجار ومروجو المخدرات بديلاً عن الطرق السائدة والمعروفة.
وتابع معاليه: إن مجلس مكافحة المخدرات على مستوى الدولة، والذي شكل بالقرار الوزاري في شهر مارس عام 2016، الذي أصدره سيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لم يتوان منذ اليوم الأول في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، واستطعنا خلال السنوات الأربع لتشكيله من تحقيق إنجازات كبيرة وباهرة في عمليات ضبط المتهمين في جرائم المخدرات، وهذا ما أظهرته نتائج المؤشرات والمستهدفات التي تم وضعها كأهداف أولية، والتي تم تجاوزها بمراحل، الأمر الذي يعطينا الحافز والدافع للمضي قدماً وبقوة للتصدي لكل من تسول له نفسه الإخلال بأمن البلاد من مهربي ومروجي المخدرات والقبض على مرتكبيها مهما كلف الأمر. 

  • شرطة دبي: الأسرة خط دفاعنا الأول
    عبدالله خليفة المري

من جانبه، وجه معالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، رسالة شكر وامتنان للقيادة الرشيدة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، ودعمها للأجهزة الأمنية والشرطية للتصدي لهذه الآفة، والقبض على المهربين والمروجين وتجار المخدرات، حفاظاً على الشباب، وبما يعزز أمن واستقرار المجتمع، مؤكداً أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي برجالها وذكائها التقني وذراعها التوعوية الإبداعية المتمثلة في مركز حماية الدولي، ستقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المجتمع والإضرار بشبابه عبر إيقاعه بفخ الإدمان، وستوظف كل إمكانياتها لتحقيق الرؤية المستقبلية للدولة بالوصول للريادة العالمية في المجالات كافة، وذلك من خلال التعاون الدولي والعمل التشاركي مع الجهات الحكومية المعنية ومؤسسات المجتمع المحلي والدولي والعالمي، إلى جانب تبادل الخبرات على نطاق واسع ودقيق، وكل ذلك لتحقيق أعلى درجات الأمن ومكافحة المخدرات بشكل ريادي مستدام.

حسابات
من بين الحسابات التي رصدتها شرطة دبي، حساب لتاجر مخدرات عبر «انستغرام» يتابعه 1600 شخص، يحتوي الحساب على مقطع فيديو واحد لمواد مخدرة ومؤثرات عقلية مع خدمة التوصيل، ورغم حذره وحرصه الشديد إلا أننا نجحنا في كشف خيوط هويته وضبطه، كما تم أيضاً رصد حساب على «سناب شات» لآسيوي يستدرج الشباب بأسلوب احتيالي جديد، حيث يطلب منهم تحويل مبالغ مالية للحصول على المخدرات والمؤثرات العقلية، ولدى حصوله على المال يختفي كلياً، وبعد عمليات التتبع والرصد اتضح أنه خارج الدولة، وهو ما يتطلب من أولياء الأمور حرصاً مضاعفاً واهتماماً بشؤون أبنائهم، وعدم التردد بالتواصل مع الجهات المعنية.