أقرت دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، بموجب تعميم أصدرته اليوم، مجموعة من الضوابط والإجراءات الخاصة بإعادة فتح صالات الألعاب الإلكترونية، بما يتماشى مع مراعاة التدابير الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
تندرج هذه الخطوة في إطار الجهود المستمرة التي تتخذها الإمارة بهدف الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع، وضمان استمرارية قطاع الأعمال ومواصلة دوره في تحقيق التنمية المستدامة في رأس الخيمة.
ويتضمن التعميم السماح لصالات الألعاب الإلكترونية بالعمل واستقبال روادها ابتداءً من يوم غدٍ الأربعاء الموافق 24 يونيو 2020 شرط الالتزام بكافة الإجراءات وتدابير السلامة المنصوص عليها في هذا التعميم. وشدد التعميم على عدد من الإجراءات الاحترازية الرئيسية التي يجب على المنشآت مراعاتها، وهي السماح بـ 50 بالمائة فقط من الطاقة الاستيعابية للمنشأة، مع مراعاة التباعد الاجتماعي، خاصة أمام شبابيك التذاكر، وتشجيع المتعاملين على حجز وشراء التذاكر عبر الإنترنت.. ومنع التعميم إقامة أي فعاليات أو أنشطة اجتماعية داخل هذه المنشآت، وإغلاق كافة أماكن الانتظار والجلوس.
كما شدد التعميم على وجوب فحص جميع العاملين وانتظار النتائج الصادرة عن الجهات المختصة التي تؤكد عدم إصابتهم بالفيروس، حيث يعد هذا الأمر شرطاً رئيسياً لإعادة فتح المنشأة، وعلى ضرورة قياس درجات الحرارة لكافة العاملين ومرتادي المنشأة، ومنع دخول كل من تظهر عليه أعراض لأمراض تنفسية أو من تزيد درجة حرارتهم على 38 درجة مئوية.
واشترط التعميم على ضرورة التزام العاملين في المنشأة بلبس قناع الوجه والقفازات طوال الوقت، مع توزيع أجهزة التعقيم لتغطي كافة أجزاء الصالة بالإضافة إلى المداخل والمخارج، وتعقيم شباك التذاكر وأجهزة التذاكر ذاتية الدفع كل ساعة، وتعقيم الصالة بشكل كامل يومياً، وإلزام مرتادي هذه الصالات بضرورة لبس القناع طوال الوقت، ومنع المخالفين لذلك من دخول الصالة.
وأكد التعميم ضرورة التزام كافة المنشآت بوضع مقاييس وعلامات التباعد الجسدي التي تساعد في الحفاظ على مسافة لا تقل عن مترين بين الأشخاص، وضرورة وضع علامات مشابهة أمام شباك التذاكر، مع مراعاة وجود شباك صف واحد لبيع التذاكر فقط، وإلغاء كافة الصفوف الموازية، ووضع حواجز متحركة للتحكم بالطوابير، كما يلزم التعميم بوضع حواجز بين كل طاولة لعب وأخرى.
كما أكد أهمية التواصل مع الجمهور عبر مختلف القنوات الرقمية لإعلامهم بكافة الإرشادات الاحترازية، ووضع المطبوعات والإعلانات التوعوية ولمنع التجمعات، لاسيما في مداخل ومخارج المنشأة.