العين (الاتحاد)

عقدت كلية التربية، أمس، الملتقى الثالث لبرنامج التنمية المهنية في تدريس الموهوبين والمتفوقين «الافتراضي»، بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة بإمارة أبوظبي؛ بهدف عرض أفضل الممارسات والمخرجات التعليمية لمعلمي الطلبة الموهوبين.
 حضر اللقاء عدد من القيادات التربوية والتعليمية بكلية التربية ودائرة التعليم والمعرفة، وبمشاركة أكثر من 100 معلم ومعلمة من الميدان التربوي. 
وأكدت الدكتورة نجوى الحوسني، عميد كلية التربية بالإنابة، أن برامج التنمية المهنية في تدريس الموهوبين يعد فرصة لتعزيز المعارف، والاطلاع على أحدث البرامج والتجارب التربوية في هذا المجال، مشيرة إلى أن كلية التربية بجامعة الإمارات تحرص على تطوير برامجها باستمرار لتخريج كوادر تهتم بالبرامج المهنية في تدريس الموهوبين والمتفوقين للإسهام في تحقيق تعليم نوعي ومتميز، وكذلك تقديم الدعم والمشورة الأكاديمية للهيئات والمؤسسات التربوية. وذكرت الدكتورة الحوسني أنه نظراً للظروف الراهنة جراء جائحة فيروس «كوفيد - 19» ارتأت الكلية أن يتم عقد هذا البرنامج «افتراضياً» عن بُعد، كما أشادت بالحضور الكبير من الميدان التربوي، ما يؤكد حرص المعلمين والمعلمات على الاستفادة من برامج التنمية المهنية في تدريس الموهوبين. 
وذكرت الدكتورة هالة الحويرص، رئيس قسم التربية الخاصة بكلية التربية، أن هذا الملتقى يهدف إلى تعريف الكادر التعليمي بكل ما هو جديد في ميدان التفوق والموهبة، باعتباره يتناول فئة الموهوبين والمتفوقين التي نعول عليها كثيراً في الارتقاء بمهارات هذه الفئة المهمة من الطلبة، وتعزيز التقدم والتميز في مجتمع دولة الإمارات.