دبي (الاتحاد)

أصدرت إدارة مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، تقريراً متضمناً إنجازاتها خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث أعلنت عقدها 246 حلقة تحفيظ للقرآن الكريم عن بُعد، حيث انتظم في هذه الحلقات 3564 طالباً من المنتسبين للمراكز، وذلك تماشياً مع الإجراءات الوقائية بما يضمن سلامة المنتسبين. كما توجت مراكز مكتوم 25 طالباً أتموا حفظ كتاب الله كاملاً، منهم 17 طالباً عبر منصة تعليم القرآن عن بُعد، و8 طلاب بداية العام الجاري بشكل مباشر، في حين بلغ عدد الطلاب الحاصلين على الإجازة بسند متصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم 5، منهم 3 طلاب عن بُعد، وطالبان بشكل مباشر بداية العام، حيث أشرف على الطلاب نخبة من المحفظين المتخصصين عن بُعد البالغ عددهم 218.
 وقال حمد محمد الخزرجي، مدير إدارة مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم: بعد أن تم الإعلان عن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة كورونا، وانطلاقاً من إيمان القيادة الرشيدة بأهمية مواصلة العمل والتعلم رغم كل التحديات، فقد اتخذت مراكز مكتوم خطوات سريعة لاستمرارية حلقاتها القرآنية وفعالياتها المتنوعة كاليوم القرآني ومنح الإجازات في مختلف الروايات، وذلك ضمن توجيهات مدير عام الدائرة ومتابعة الدكتور عمر الخطيب، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية بضمان استمرارية التعليم لكافة الطلبة المواطنين والمقيمين.  وأكد الخزرجي أن العديد من الأسر تشجعت لضم أبنائها وبناتها لهذه الحلقات بعد أن شاهدوا انتظامها وتطورها واستفادة المنتسبين فيها، من خلال توفير أفضل الوسائل التقنية والمرئية المتطورة التي تكفل لمنتسبي المركز رغباتهم في حفظ كتاب الله تعالى والتعرف على الدين الإسلامي الحنيف وقيمه وتعاليمه.