عمر الحلاوي (العين)

أكد طلبة الثاني عشر في مدينة العين أن الامتحانات «أون لاين» تعتبر جزءاً من الدراسة عن بُعد، حيث لم يواجهوا صعوبات في أداء امتحان مادة الفيزياء، وكانت الأسئلة من ضمن المقرر وفق دراستهم في الأشهر السابقة، كما أن أداءهم في الامتحان كان أفضل، نتيجة المساندة الأسرية وتهيئة الأجواء داخل المنزل، واختيار أفضل غرفة، والاستغلال الأفضل للوقت والجهد بدلاً من الذهاب للمدرسة والعودة. 
ولفتوا إلى أن امتحان الفيزياء تضمن عدداً كافياً من الأسئلة التي تجب الإجابة عنها في حوالي ساعة، وقد كان الزمن كافياً للغاية، ونتيجة تدريبهم السابق في الاختبارات المدرسية مع الأساتذة والدراسة عن بُعد لمدة طويلة، لم تواجههم مشاكل في أداء الامتحان عن بُعد. 
وقال الطالب المواطن علي دياب الشمري إن زمن الامتحان كان كافياً، وجاء امتحان الفيزياء من دون صعوبات، وكانت طريقة الأسئلة سهلة ومفهومة للغاية، كما أن هدوء الأجواء المنزلية في غرفة منفصلة، ساعده في التركيز بالامتحان، والإجابة بشكل سهل وسريع، وساهمت الأسرة في توفير الأجواء الهادئة، كما لم يواجه أي مشاكل تقنية، فقد مضى وقت الامتحان بكل سلاسة، وبدأ في الوقت المحدد، وانتهى كذلك في الوقت لكل الطلاب، وهي تجربة جديدة تضاف إلى تجارب الدولة وقدرتها على تطويع الصعاب ومواجهة التحديات، فقد كان العام الدراسي حافلاً للغاية وكانت الدروس ميسرة، لذلك جاء الامتحان امتداداً لبرنامج التعليم عن بُعد. 
ومن جانبه، قال الطالب محمد الأحبابي إن تجربة الامتحانات عن بُعد، تعتبر تجربة جديدة باعتبارهم أول دفعة ثانوية عامة تخوض الامتحانات «أون لاين»، وهي تجربة عظيمة، وتدل على قدرة ومؤهلات وزارة التربية والتعليم، وامتلاك الدولة البُنية التحتية المتطورة التي سهلت مواصلة التعليم عن بُعد، وكذلك الامتحانات، لافتاً إلى أن امتحان الفيزياء اشتمل على اختيارات.
وعبّر الطالب عبدالرحمن المزروعي عن ثقته في وزارة التربية والتعليم وقدرتها على تنظيم الامتحانات عن بُعد، حيث إن امتحان الفيزياء جاء بشكل متوقع، وتمكن جميع زملائه من أداء الامتحان، وكانوا سعيدين للغاية، حيث لم تواجههم تعقيدات أو صعوبات خلال الامتحان، واستفادوا من التجربة بشكل كبير.