روما (وام)

 أشادت وسائل الإعلام الإيطالية بالمبادرات الإنسانية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر، وتبرعها السخي لمصلحة المسنين المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» الذين يتلقون العلاج والرعاية في عدد من المؤسسات الإيطالية، إضافة إلى مبادرة سموها بدعم آلاف الأسر المتضررة من الجائحة في مدن نابولي وأسيزي وروما.
 كما ثمن رؤساء عدد من المؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية الإيطالية دعم ومؤازرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، ومدها يد العون لها في هذه الظروف الصعبة، ما انعكس إيجاباً على تعزيز خدماتها المقدمة للمستفيدين من كبار السن والفئات المستحقة.
 وبعد أن قدمت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني - تبرعاً سخياً لمصلحة العشرات من المسنين المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» الذين يتلقون العالج في مؤسسة مونتدوميني لرعاية المسنين في مدينة فلورنسا الإيطالية، تابعت سموها مد يد العون للمحتاجين في إيطاليا عبر سلسلة من الهبات، حيث تناول الإعلام الإيطالي المطبوع والإلكتروني أخبار هبات سموها للجمهورية الإيطالية والتي شملت دعم آلاف الأسر المحتاجة في مدينتي نابولي وأسيزي، إضافة إلى دعم القطاع التعليمي، وتعزيز التعليم الإلكتروني عن بُعد من خلال تقديم مئات الألواح الرقمية للجهات التعليمية في العاصمة روما.
  ونشرت الصحف في مدينة نابولي خبر تلقي جمعية سانتا ايجيديو دعماً مادياً يساهم في تغطية مستلزمات 1000 أسرة من الأسر التي تعرضت لصعوبات مالية بسبب التبعات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19»، مشيرة إلى زيارة عمر عبيد محمد الحصان الشامسي، سفير الدولة لدى روما، مدينة نابولي أمس لتسليم مساعدات غذائية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لجمعية «سانتا ايجيديو» تغطي احتياجات 9111 عائلة، وكذلك زيارة وفد السفارة مركز الحماية المدنية في المدينة ولقائه العاملين المشاركين في أعمال الرعاية الاجتماعية، حيث سلم عدداً من الأسر بعضاً من السلال الغذائية.
 وتوجه رئيس جمعية سانت ايجيديو في نابولي بالشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مبادراتها الإنسانية واهتمامها باحتياجات الأسر والفئات المحتاجة، والتي تعكس قيم الأخوة الإنسانية التي تؤمن بها سموها، وهو تعبير صادق عن التضامن الإنساني في ظل الظروف الصعبة الراهنة.
 بدورها، توجهت مشرفة تسليم الإعانات الخيرية في الجمعية بالشكر الجزيل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مواقفها الإنسانية التضامنية، وتبرعها السخي بتحمل نفقات إعانة 9111 عائلة، كما توجهت بالشكر إلى سفارة الدولة في إيطاليا لدورها الكبير في توزيع مكرمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك.
  كما تناقلت مواقع إخبارية في إقليم اومبيريا ومدينة أسيزي خبر مساهمات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، منوهة بالصداقة العميقة التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الإيطالية، ولفتت إلى التبرع السخي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الذي استهدف مساعدة آلاف الأسر المتضررة من جائحة «كورونا» في مدينة أسيزي الإيطالية، حيث زار السفير عمر عبيد الشامسي المدينة، وشارك شخصياً في تقديم الإعانات الإغاثية لعدد من الأسر المستحقة في المدينة، بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية الإيطالية.
 واستقبلت ستيفانيا بروتي، عمدة مدينة أسيزي، السفير الشامسي في مقر بلدية سانتا ماريا ديللي أنجيلي، حيث عبرت عن شكرها العميق لدولة الإمارات، ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على تبرعها السخي الذي شمل آلاف الأسر المتضررة من جائحة «كورونا».
وخلال زيارة السفير الشامسي لمدينة أسيزي، تم عقد اجتماع بحضور عمدة المدينة مع أعضاء لجنة الطوارئ وممثلي جمعية كاريتاس الخيرية، والحماية المدنية، والصليب الأحمر، لتبادل وجهات النظر والمعلومات حول الوضع الاقتصادي الذي تعانيه مدينة أسيزي بسبب أزمة كورونا. وقد نقل السفير الشامسي تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى عمدة أسيزي ومواطنيها، وتمنيات سموها لهم بدوام الصحة والسلامة.

الوقفة التضامنية
 أشادت عمدة أسيزي بالوقفة التضامنية لدولة الإمارات مع الجمهورية الإيطالية لمواجهة جائحة «كورونا»، وبالتبرع السخي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ومبادراتها الإنسانية التي شملت آلاف الأسر المحتاجة المتضررة من جائحة «كورونا»، ما يعكس أواصر الصداقة المتينة التي تجمع البلدين وشعبيهما.
 وقام السفير الشامسي برفقة عدد من المسؤولين في مدينة أسيزي بزيارة بعض الأسر في مناطق كابوداكوا، وتورداندريا، وسانتا ماريا ديلي أنجيلي، وتم تسليمهم طروداً تحتوي على مواد غذائية.
 كما استقبلت عمدة مدينة روما، فرجينيا راتجي، السفير عمر عبيد الشامسي الذي سلم بلدية المدينة 200 لوح رقمي «تابلت» بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمساهمة في دعم التعليم الإلكتروني عن بُعد، خاصة لأطفال العائلات المحتاجة، حيث عبرت العمدة عن امتنانها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على هذه اللفتة الإنسانية الكريمة التي تعكس نبل مشاعر سموها وتضامنها مع مدينة روما وسكانها لتجاوز آثار أزمة كورونا، وأكدت أن هذه المكرمة السخية ستساهم في تعزيز وتسهيل مشروع العودة إلى المدارس في سبتمبر المقبل.