إبراهيم سليم (أبوظبي)

أطلقت وزارة التربية والتعليم، المرحلة الثانية من مشروع «براعم المستقبل» الذي يستهدف الأطفال في مرحلة ما قبل الروضة، ويتم حالياً تأهيل وإعداد وتدريب الكوادر من المعلمين والمعلمات بالمشروع، ويبلغ عددهم نحو 150 معلماً مؤهلين أكاديمياً وتقنياً للمشروع.
وأوضحت الوزارة أنه سيجري الإعلان عن فتح باب التسجيل في المرحلة الثانية من المشروع خلال الفترة المقبلة لاستقبال الطلبة وأولياء الأمور من المواطنين والمقيمين، حيث شهدت المرحلة الأولى للمشروع تسجيل 13 ألفاً من البراعم وأولياء الأمور، للاستفادة من الخدمات التي ستوفرها منصات الوزارة.
وأفردت الوزارة إلى جانب المناهج التعليمية لمرحلة ما قبل الروضة منصات داعمة للأطفال وهي نهلة وناهل وconnected وmatific والمتاحة على منصة الديوان، إلى جانب أربعة مناهج متاحة أيضاً بشكل إلكتروني والتي تحاكي اهتمامات الأطفال في هذه المرحلة العمرية.
وبينت الوزارة أن هناك ثلاثة مجالات رئيسة يتمحور حولها المنهاج الدراسي لمرحلة ما قبل الروضة، وهي سلوك الطالب نحو التعلم، والتطور الشخصي والعاطفي والاجتماعي، والمواد الدراسية التي توفر محتوى التعلم، ويستهدف المشروع الأطفال من هم في سن 3 سنوات وهو جزء من سلسلة من المشاريع التي تعتزم الوزارة إطلاقها تباعاً خلال الفترات المقبلة لدعم الفئات العمرية كافة في مرحلة ما قبل الروضة، كما يسعى المشروع إلى بناء شخصية الطالب وتكوين بنائه المعرفي والعقلي منذ الصغر نظراً لأهمية ذلك وانعكاس أثره في مختلف مراحل التعلم اللاحقة التي سيمر بها الطالب ضمن منظومة التعليم العام. وأفادت الوزارة بأن مناهج مرحلة ما قبل الروضة ركزت على معرفة سلوك الطالب نحو التعلم والعمل على تطوير شخصية الطالب من الجوانب الشخصية والاجتماعية والعاطفية، إلى جانب الاهتمام بالمواد الدراسية وماهيتها التي توفر محتوى التعلم للطلبة. وأفردت الوزارة مناهج مخصصة لمن يستهدفهم المشروع، وأتاحتها لهم عبر قنواتها الخاصة في التعلم الذكي، وسعت إلى إشراك أولياء الأمور في عملية توجيه أطفالهم ودعمهم أكاديمياً ونفسياً واجتماعياً، وذلك انسجاماً مع استراتيجيتها للطفولة المبكرة. 
تنمية المهارات العقلية
ويهدف المشروع إلى تنمية المهارات العقلية لدى الطفل، كالتحليل، التأمل، التفكير والابتكار وتعزيز ثقة الطفل بنفسه وتوسيع مداركه في مجالات التفكير والبحث والاستقصاء، إلى جانب إثراء الحصيلة اللغوية والمعرفية لدى الطفل وضمان بناء علاقة قوية بين ولي الأمر والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، لتقديم أفضل دعم للطفل في المنزل والمدرسة، فضلاً عن ضمان بيئة تعليمية آمنة للأطفال.
فيديوهات ومواد سمعية
وبينت الوزارة أنه تم اتخاذ سلسلة من الإجراءات الكفيلة بإنجاح المشروع، وتوفير فصول افتراضية في رياض الأطفال لهذه المرحلة، إلى جانب توفير جميع المناهج بشكل إلكتروني للطلبة والمصادر التعليمية الداعمة على المنصات الإلكترونية التابعة لوزارة التربية والتعليم (منصة الديوان/‏‏‏ بوابة التعلم الذكي LMS)، فضلاً عن توفير دروس تعليمية مصورة ومسجلة للمنهاج على جميع المنصات الإلكترونية. وكذلك حرصت الوزارة على تزويد ولي الأمر بمصادر تعليمية متنوعة تثري المنهاج وتضمن تحقيق نواتج التعلم، واشتملت هذه المصادر على فيديوهات ومواد سمعية وعروض تقديمية وأوراق عمل، إلى جانب الانتهاء من تجهيز نواة تدريبية من المعلمين لتدريب أولياء الأمور على منهاج المرحلة التمهيدية لمن يرغب في ذلك.