الشارقة (وام)

 أنجزت دائرة الأشغال العامة بالشارقة، أعمال المرحلة الثالثة من السكن الجديد للطلاب في الحرم الجامعي بالجامعة القاسمية بتكلفة 34 مليون درهم، وذلك تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، واهتمامه بالتعليم وحرصه على إنشاء الصروح التعليمية العليا التي توفر البيئة المناسبة.
 وقال المهندس علي بن شاهين السويدي، رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة: «إن المشروع اشتمل على إنشاء مبنى من الطراز الإسلامي مكون من طابقين على مساحة 10 آلاف متر مربع، حيث سعت الدائرة جاهدة بالتعاون مع الطاقم الفني للانتهاء من الأعمال الموكلة إليها في الوقت المحدد في ظل الظروف الراهنة، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية كافة، وهو ما حققته الدائرة بجهد موظفيها وشركائها من القطاعات كافة».
 وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى توفير بيئة سكنية حديثة للطلاب وفق أحدث المعايير العالمية تتلاءم والنمو الشامل الذي حققته الإمارة في مختلف المجالات، ومنها قطاع التعليم.
 وأوضحت المهندسة علياء الرند، مدير إدارة مشاريع المباني، أن المرحلة الثالثة لمشروع سكن طلاب الجامعة القاسمية، ركزت على الأعمال الإنشائية لمبنى رديف للمبنيين الأول والثاني، ويتألف المبنى من طابقين أول وأرضي، ويضم 44 غرفة تستوعب 264 طالباً، إلى جانب إنشاء صالات للخدمات في الطابق الأرضي والأول وصالتي جلوس وصالة للحاسوب وصالات متعددة الأغراض ومرافق خدمية.
 وثمن الدكتور رشاد سالم، مدير الجامعة القاسمية، الدعم اللامحدود من صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيس الجامعة القاسمية، للمعرفة والتعليم، وتوفير البيئة المناسبة للطلبة لنهل العلم، مشيراً إلى أن هذه المشاريع تواكب الإقبال اللافت الذي تحظى به الجامعة من داخل الدولة وخارجها.