آمنة الكتبي (دبي)
كشفت الدكتورة نسيم رفيع، مديرة إدارة الصحة والسلامة في بلدية دبي، عن أن عدد الصالونات المخالفة للإجراءات الاحترازية بلغ 335 صالوناً، بعد الإعلان عن إعادة الفتح، مشيرة إلى أن متوسط نسبة الالتزام للصالونات بلغت 82%.
وقالت لـ«الاتحاد» إن من أبرز المخالفات التي تم ضبطها هي: تقديم خدمات غير مصرح بها، وعدم الالتزام بالمسافة الآمنة، إلى جانب عدم قياس درجة الحرارة للعاملين أو الزبائن، مضيفة أنه تم إغلاق الصالونات بحسب آلية محددة لضمان تطبيق وتعزيز الإجراءات الاحترازية، حيث تتم مخالفة الصالون غير الملتزم ويتم الإغلاق مباشرة إلى حين التحقق من الالتزام بتطبيق الضوابط والاشتراطات المطلوبة، مبينة أنه تم تحديث الإجراءات الاحترازية الواجب اتباعها لمرحلة إعادة فتح الصالونات الرجالية والنسائية وصالونات الأطفال اعتباراً من 18 الشهر الجاري، حيث قررت السماح للصالونات بتقديم كافة خدماتها ماعدا خدمات السبا والساونا والحمام المغربي والتدليك، بكامل قدرتها الاستيعابية بنسبة 100%، مع تطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي (2 متر) بين الأشخاص.
  • ضبط 335 صالوناً بدبي مخالفاً للإجراءات الاحترازية
    الدكتورة نسيم رفيع مديرة إدارة الصحة والسلامة في بلدية دبي
وأشارت إلى أنه تم تحديد 21 إجراءً احترازياً ملزماً للصالونات الرجالية والنسائية وصالونات الأطفال، مشددة على ضرورة زيادة دورية التنظيف والتطهير في الأوقات كافة، وتوفير مساحة لا تقل عن 4 أمتار مربعة للشخص داخل الصالون، وغسل اليدين بالماء والصابون أو تعقيم اليدين للعاملين بشكل دوري قبل وبعد كل خدمة، مع تشجيع الزبائن على غسل اليدين قبل وبعد تقديم الخدمة، وتوفير معقمات اليدين في أماكن متفرقة.
وأكدت رفيع ضرورة استخدام الفوط أحادية الاستعمال، وضرورة ارتداء الكمامة من قبل الزبائن والسماح بتحريكها لوقت قصير أثناء تقديم خدمات معينة مثل قص الشعر خلف الأذن أو حلاقة اللحية أو أينما كان ذلك ضرورياً، بالإضافة إلى ارتداء كمام الوجه وواقي الوجه والقفاز من قبل مقدم الخدمة خلال تقديم أنواع الخدمات كافة، واستقبال الزبائن من خلال المواعيد المسبقة فقط.
وشددت على ضرورة وضع الإرشادات اللازمة للتطبيق وتنظيم المسافات الآمنة للتباعد الجسدي 2 متر بين الأشخاص، وإلغاء منطقة الانتظار والجلوس الواقعة داخل وأمام الصالون، وإزالة الصحف والمجلات كافة، واستخدام البدائل أحادية الاستخدام المخصصة لتناول الطعام والشراب عند الحاجة، وقياس درجات الحرارة للعاملين بشكل دوري خلال اليوم والزبائن والزائرين والضيوف قبل الدخول، وتوجيه العاملين في حال ظهور أي أعراض عدوى تنفسية إلى مراجعة أقرب مركز صحي للفحص والعلاج وعدم مزاولة العمل وعدم السماح للزبائن الذين يعانون أعراض عدوى تنفسية بالدخول.