دبي (الاتحاد)

أعادت بلدية دبي افتتاح الشواطئ العامة ودعت المرتادين من المواطنين والمقيمين إلى الالتزام بإجراءات السلامة العامة ومراعاة الإرشادات كافة التي تم تعميمها في المواقع لضمان سلامة وأمان المجتمع. وكانت الشواطئ الخاصة الملحقة بالفنادق قد أعيد افتتاحها مسبقاً ضمن إجراءات محددة حفاظاً على سلامة النزلاء والضيوف. كما أصبح بالإمكان الاستمتاع بالرياضات والأنشطة المائية التفاعلية، وكذلك الحدائق المائية، علاوة على فتح مناطق الرياضة والألعاب للأطفال في الحدائق والشواطئ العامة، مع الحفاظ على الإجراءات الوقائية.
 وتعدّ شواطئ البحر من الأماكن المحبّبة للعديد من عشّاق السباحة والراحة والاستجمام والتأمل، حيث يحلو للكثير الجلوس على الرمال وتأمل منظر الأفق وغروب الشمس وهي تختفي تدريجياً وسط أشعة برتقالية اللون، تترك في النفس أثراً وراحة نفسية، أو أخذ قسط من الراحة بعيداً عن ضوضاء المدينة، أو ممارسة رياضة السباحة والألعاب المائية الأخرى مع الأهل والأصدقاء.

الالتزام بالإرشادات
 أصبحت أحواض السباحة وما يحيط بها من مرافق، مفتوحة للجمهور، مع ضرورة الالتزام ببعض الإرشادات، ومن بينها المحافظة على ترك مسافة 2 متر بين المرتادين، وكذلك يمكن للأشخاص أن يتجمعوا ضمن مجموعة مكونة من 5 أشخاص بحد أقصى.. مع المحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي بمقدار  4 أمتار بين أي مجموعتين. ويجب على إدارة المسابح أن تحافظ على متطلبات النظافة والتعقيم وفقاً لإرشادات بلدية دبي، بما في ذلك المحافظة على نظام التنظيف المنتظم وفحص المياه والتأكد من تركيز الكلور. كما يجب على طاقم المسبح والمدربين والزوار ارتداء كمامات الوجه أو الدرع الطبي طوال الوقت، ولكن تجب إزالته أثناء ممارسة السباحة والغطس وعند التدريب.. كما يمكن استخدام مرافق الاستحمام الخارجي، ويمكن أيضاً القيام بالأنشطة المائية، ولكن وفق الإرشادات الوقائية.