الشارقة (الاتحاد)

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على موقعها الإلكتروني منصة وطنية للتوعية تضم مركز معلومات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تحت شعار «صحتكم واجبنا».
وتمثل المنصة قاعدة بيانات تتضمن كافة التوصيات والاحتياطات والإرشادات، التي حددتها منظمة الصحة العالمية والجهات الصحية في الدولة للوقاية من فيروس كورونا. والحد من المعلومات الخاطئة والإشاعات المضللة، التي تأتي من مصادر غير موثوقة ولا معتمدة. كما تساعد هذه الخدمة الجديدة عبر الإنترنت على التخفيف من تدفق حالات مرضى الإنفلونزا العادية والبرد غير الطارئة للمؤسسات الطبية في ظلّ الظروف الحالية.
ويتضمن مركز المعلومات الذي يقدم خدماته عبر خمس لغات عالمية، خدمة الطبيب الافتراضي الذي يساعد المتعاملين الراغبين في تقييم حالتهم الصحية في حال اشتباه إصابتهم بالفيروس، كما يعتبر المركز منصة للتوعية يتضمن أحدث المعلومات عن الفيروس وطرق الوقاية منه، مبوبة في 6 أبواب رئيسة تقدم معلومات وإرشادات علمية وصحية، بالإضافة إلى تقديمه إحصائيات محدثة عن الإصابات بفيروس كورونا المستجد في الإمارات. 
ويقدم المركز خدمة الطبيب الافتراضي، والذي يقوم بتقييم الحالة الصحية من خلال توجيه عدد من الاستفسارات والأسئلة حول تاريخ السفر، التواصل مع الآخرين، الأعراض وغيرها، قبل تشخيص الحالة، وعند الانتهاء، سيتم توجيه المستخدمين إلى الاتصال على الرقم 998، أو سيتم تقديم معلومات وإرشادات حول طريقة التعامل مع المرض، وذلك حسب نتيجة التشخيص. ولا يناسب النظام الجديد الحالات الطارئة، ويُنصح باستشارة الطاقم الطبي المختص في حال وجود حالة طارئة، وزيارة أقرب عيادة صحية للخضوع إلى العناية الطبية اللازمة.
وأشار عوض صغير الكتبي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة إلى أن إطلاق مركز معلومات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يأتي في إطار الاستجابة للتوجهات الحكومية بضرورة تكثيف توظيف الحلول الذكية في خدمات الوزارة العلاجية والوقائية للتصدي لفيروس كورونا، مؤكداً حرص الوزارة على تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة، تضمن الاستجابة السريعة للحالات المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك من خلال تزويد المركز بخاصية الطبيب الافتراضي الذي يعتبر أحد أهم النماذج المبتكرة في الممارسات الصحية الوقائية، حيث يساهم الطبيب الافتراضي في تقييم الحالة الصحية عن بُعد، دون الحاجة لمراجعة المستشفيات، ما يساعد في خفض نسبة الإصابة بعدوى الفيروس.
وأكد الكتبي إجراء وزارة الصحة ووقاية المجتمع مراجعة لسياسات مكافحة العدوى وتحديث الإرشادات الصحية عبر مركز معلومات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، لمساعدة أفراد المجتمع كافة في الحصول على حقائق علمية دقيقة، ما يساهم في تعزيز الوعي المجتمعي حول مخاطر كورونا وطرق تفادي الإصابة به، مؤكداً حرص الوزارة على دعم الإجراءات الوقائية والممارسات الاحترازية، التي تبنتها الإمارات لمواجهة الفيروس.