أبوظبي (وام)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أن تحقيق التعاون المشترك وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الجهات، هو عامل أساسي لريادة دولة الإمارات في مجال الخدمة المجتمعية.
وقالت سموها، في كلمة لها، شكرت من خلالها الجهات المشاركة في بوابة الاستشارات الموحدة: «سنحصد قريباً ثمار التعاون الوثيق بين الجهات الرائدة، والمساهمة في بوابة الاستشارات الموحدة، والتي عملت بجد لضمان جودة حياة آمنة».
وعقد أمس، اجتماع عن بُعد، بين ممثلي الجهات المشاركة في تنفيذ مشروع بوابة الاستشارات الأسرية الموحدة، تم خلاله مناقشة أبرز مخرجات الاجتماع السابق لفريق عمل بوابة الاستشارات الموحدة، والتطرق إلى أبرز التوصيات، وهي اللجان الفرعية للتصنيفات الفرعية، واعتماد واجهة المستخدم لتقديم طلبات الاستشارات، إضافة إلى اعتماد التحديث الخاص بإغلاق الطلب، ومراجعة مسودة SLA، واعتماد أوقات عمل الاستشاريين.
يذكر أنه تم عقد اجتماع الأربعاء الماضي، بحضور مديري الجهات المشاركة في بوابة الاستشارات الموحدة وفرق عملهم، برئاسة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام، لمناقشة الخطط المستقبلية لاستشراف التنمية الاجتماعية بدولة الإمارات.
وقد حضر الاجتماع، مسؤولون من الجهات المعنية التالية: مكتب رئاسة مجلس الوزراء، هيئة تنمية المجتمع بدبي، مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وزارة تنمية المجتمع وفريق عملها، شرطة أبوظبي، إدارة التوجيه الأسري بدائرة القضاء وفريق عملها، وزارة العدل، وزارة الداخلية، إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة، مركز أبوظبي لإيواء النساء والأطفال.
ونقلت نورة السويدي، خلال الاجتماع، تحيات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى الحضور.. وأثنت على جهود فريق العمل الاستثنائي، القائم على مشروع بوابة الاستشارات الموحدة، والتي ترجمت رؤية القيادة الحكيمة في دولة الإمارات، في استشراف وصياغة مستقبل التنمية الاجتماعية المستدامة، والتوجهات المستقبلية لها، حيث إن سلامة الأسرة هي الطريق الأكيد إلى سلامة المجتمع، وتوافر إدراك كامل بأن الأسرة لها الدور المحوري في تمكين المجتمع كله من التعامل الذكي والواعي مع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية المتلاحقة، التي تشهدها الدولة والعالم.

رؤية بعيدة المدى
وقدم أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، خلال الاجتماع، الشكر للاتحاد النسائي العام على هذه الجهود الكبيرة، مؤكداً أن إطلاق البوابة هو الخطوة الأولى لخدمات أفضل برؤية بعيدة المدى، وتقدمت شيخة المنصوري، المدير العام بالإنابة لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، بالشكر للجميع، وعلى رأسهم الاتحاد النسائي العام، ولسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، على جهودها المستمرة في إطلاق المبادرات النوعية والمتميزة لتحسين أوضاع الأسرة وخدمة المجتمع بشكل عام، واستعرض فريق عمل مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، مقترحات الخطط المستقبلية للمؤسسة لتطوير الخدمات النوعية، التي تقدمها عبر بوابة الاستشارات الموحدة.
من جانبه، ثمن ناصر إسماعيل، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، الجهود المبذولة في المشروع، وأهمية وجود منصة موحدة لجميع الخدمات الاستشارية.
ووجهت هدى الهاشمي، مكتب رئاسة مجلس الوزراء، الشكر للاتحاد النسائي العام، على جهودهم في قيادة الدفعة الخامسة من المسرعات الحكومية المعنية بالمرأة، لافتةً إلى أن بوابة الاستشارات الأسرية هي أحد مقترحات خطط الاستدامة، وهي بداية مبتكرة تدعم رؤية الدولة للاستعداد للخمسين، ونحن على أتم الاستعداد لتقديم الدعم اللازم.
من ناحيتها، قدمت نورة السويدي الشكر والتقدير إلى مجلس الوزراء، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، على ما قد قدماه من دعم لفرق عمل الاتحاد النسائي العام.

  • الشيخة فاطمة: قريباً.. نحصد ثمار «بوابة الاستشارات الموحدة»

 
خصائص البوابة 
وتم خلال الاجتماع، استعراض أبرز خصائص البوابة وخدماتها، والتي تتضمن: الاستشارات النصية الفورية، والاستشارات مع تحديد الجهة الاستشارية، والاستشارات المرئية مع تحديد موعد الاستشارة، حيث إن الخدمة متوفرة لجميع أفراد المجتمع عبر تنزيل تطبيق بوابة الاستشارات الأسرية، المتوفر على متاجر الأبل والأندرويد، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إليها عبر المنصة الإلكترونية FCS.AE أو أسرة إمارات، مع إتاحة خدمة استخدام برامج الاتصال عن بُعد Microsoft Teams، Webex، Zoom للاستشارات المرئية.

التنمية الاجتماعية للاستعداد للخمسين
ومن جانبها، ذكرت المهندسة غالية المناعي، مديرة إدارة تقنية المعلومات في الاتحاد النسائي العام، أن أهداف التنمية الاجتماعية للاستعداد للخمسين، مبنية على توجه الحوكمة بالدولة، وتعاون الجهات وأفراد المجتمع، وأن التنمية الاجتماعية تستند إلى 5 مرتكزات أساسية، وهي الواقعية، ويتم من خلالها التركيز على الدراسة الواقعية للتلاحم المجتمعي والأسري في الدولة، وبوابة الاستشارات الأسرية الموحدة ستعمل على تزويد هذا المحور من خلال بيانات الاستشارات المقدمة، والشمولية، وهي ضمان تغطية الخدمات المجمعية لجميع المناطق الجغرافية بالدولة.

مكتوم الشريفي: 
تعزيز الجانب الوقائي للحد من المشكلات الأسرية
من ناحيته، ثمن اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، اهتمام ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بالأسرة، وتوفير كافة الممكنات التي تعزز استقرارها، وتحقق نجاحها في المجتمع. وأشار إلى اهتمام شرطة أبوظبي، بالمشاركة بدورها المجتمعي، وتعزيز الجانب الوقائي للحد من المشكلات الأسرية، مع الاحتفاظ بخصوصية الأسر والأفراد، ودون تحويل تلك المشكلات إلى قضايا أو بلاغات، والإسهام في التقليل من التحديات التي قد تواجه الأسر وأفراد المجتمع المحلي، واعتماد أفضل الإجراءات وبرامج المتابعة، للتأكد من ترسيخ سبل الحلول النهائية لأي من المشكلات، والعمل على حماية حقوق الأسرة والطفل، وفق المواثيق والأعراف الدولية.

عهود الرومي: إنجاز المشاريع الداعمة للمرأة  والأسرة الإماراتية
 أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، أن توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، ومتابعتها الدائمة، دعمت النجاح الكبير الذي حققته الدفعة الخامسة للمسرعات الحكومية المعنية بتمكين وريادة المرأة، وقادت إلى إنجاز العديد من المبادرات والمشاريع الداعمة للمرأة والأسرة الإماراتية في مختلف المجالات.
وقالت: إن توجيه سموها بإطلاق البوابة يعكس نهج قيادة الدولة، التي تضع المجتمع وجودة حياته في قمة أولويات العمل الحكومي. وأضافت، أن إطلاق المنصة ضمن مخرجات الدفعة الخامسة للمسرعات الحكومية، التي ينسق أعمالها مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، يأتي ترجمةً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتسريع تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة، ويشكل إنجازاً جديداً، وإضافة نوعية لجهود ومبادرات حكومة دولة الإمارات، الهادفة لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، بتعزيز التلاحم الأسري والمجتمعي. وأشارت إلى أهمية البوابة في تعزيز الصحة النفسية لأفراد المجتمع عموماً وللمرأة خصوصاً، من خلال ما تقدمه من استشارات متخصصة.

حصة بوحميد: مجتمع مستقر ومتلاحم تحت مظلة السعادة
أكدت معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، أن بوابة الاستشارات الموحدة، والتي أتت بتوجيهات سامية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، بإنشائها على مستوى الدولة، تؤطر بعد نظر القيادة في تحقيق الاستقرار الأسري والتلاحم المجتمعي، على أساس الاستعداد لما سيكون، واستباق الأحداث، وتعزيز تكامل الأدوار والمهام، وتوحيد جهود المؤسسات على مستوى الإمارات، لبناء مجتمع مستقر ومتلاحم تحت مظلة السعادة، وبأفق الريادة الذي تنشده قيادة دولة الإمارات لمستقبل الوطن.
وأشارت، إلى حرص الوزارة على الانضمام إلى البوابة، وتقديم كامل خبراتها وتجاربها في سياق تبادل المعرفة وتكامل الأدوار، لما يحقق الصالح العام المنشود في استقرار الأسرة وتلبية متطلباتها، لافتةً إلى أن بوابة الاستشارات الموحدة تفتح المجال أمام الاستفادة من الموارد والكفاءات الوطنية الاستثنائية لتعزيز الواقع، وتصميم مستقبل مشرق، يوافق الرؤية الوطنية والحكومية للخمسين عاماً المقبلة.
ولفتت إلى خدمات أسرية نوعية، تتبناها الوزارة في إطار دعم الأسرة وتعزيز تماسكها، مثل مبادرة «تآلف» للاستشارات الأسرية التي تتبناها الوزارة بـ 4 قنوات تفاعلية، تتيح لجميع فئات المجتمع الحصول على استشارات أسرية مجانية عبر البريد الإلكتروني، والاتصال الهاتفي «الخط الساخن»، والاتصال المرئي، وعبر انستغرام الوزارة بخاصية البث المباشر أسبوعياً.