دينا جوني (دبي) 

رصدت وزارة التربية والتعليم 2544 ملاحظة على التعلّم عن بُعد في المدارس الحكومية، خلال تنفيذ عمليات الرقابة على 1697 من الحصص الافتراضية في 19 مادة عملية تطبيقية ونظرية، فيما بلغ متوسط نسبة امتثال الطلبة في مختلف الحلقات التعليمية من رياض الأطفال إلى الثاني عشر 90 في المئة.
 وأعدّ قطاع الرقابة تقريراً عرض فيه نتائج الرقابة على التعلّم عن بُعد في المدارس الحكومية، والتي قام خلالها اختصاصيو الرقابة التعليمية بمتابعة التعلّم في الفصول الافتراضية، بحضور مجموعة من الحصص الدراسية التي تمّ تنسيبها لهم مسبقاً، ويأتي ذلك استناداً إلى توجيهات معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، وبناءً على الخطة الرقابية على منظومة التعلم عن بُعد.
وأظهر التقرير أن أولى أكثر الملاحظات تكراراً في التعلّم عن بُعد تمثلت في عدم الالتزام بالتحدّث باللغة العربية الفصحى في جميع المواد التي تدرّس باللغة العربية بمعدل 574 مرة، والثانية هي عدم التزام جميع المعلمين بالحضور في الفصل الافتراضي بواقع 495 مرة، والثالثة هي عدم مشاركة المتعلمين بفعالية وإيجابية نحو التعلّم، والرابعة عدم تضمين المصادر التعليمية والإثرائية المتنوعة من قبل المعلم بمعدل 275 مرة، وعدم التزام المعلم باستراتيجيات التدريس 205 مرات. أما أقل الملاحظات تكراراً في عدم حظر العقاب النفسي واللفظي على الطلبة أثناء التعلّم عن بُعد، وعدم تنفيذ الحصة الدراسية كما هو مخطط لها في جدول التعلّم عن بُعد، بمعدّل 9 مرات لكل منها.

حصص افتراضية
تصدّرت مادة اللغة الصينية متوسط نسبة حضور الطلبة للحصص الافتراضية، بواقع 99 في المئة، تليها إدارة الأعمال 97 في المئة، واللغة الإنجليزية 93 في المئة. أما المواد التي حظيت بأقل نسبة حضور مقارنة بالمواد الأخرى فهي مادة الأحياء بنسبة 87 في المئة، والفيزياء 88 في المئة، والكيمياء 89 في المئة. فيما حظيت مادة الرياضيات والتصميم الإبداعي والابتكار بنسبة امتثال من الطلبة وصلت إلى 90 في المئة.