الشارقة (الاتحاد) 

نفذت وزارة تطوير البنية التحتية 3 مشروعات مؤخراً، تتبع وزارتي الداخلية والخارجية في إمارة الشارقة، شملت مبنى مكتب وزارة الخارجية ومبنى الجنسية والإقامة، بالإضافة إلى مبنى سجن الإبعاد والترحيل، وبلغت تكلفة هذه المشروعات 243 مليون درهم.
وأكدت الوزارة أن جائحة «كورونا» لم تعرقل وتيرة إنجاز مشروعات البنية التحتية ولم تحل دون استمرار العمل في كافة مواقع المشاريع الحكومية، حيث كان لمرونة الوزارة ومتابعتها للتوجهات المستقبلية وتطويرها للخدمات بشكل استباقي أكبر الأثر في القدرة على الانسجام مع هذه التغيرات وتحويلها إلى فرص بما تملكه من تكنولوجيا حديثة وبرامج ذكاء اصطناعي نجحت في المتابعة والإشراف الكامل على إدارة المشروعات وعقد الاجتماعات «عن بُعد» من خلال كاميرات البث الحي، المثبتة في مواقع المشروعات، مما أسفر عن سير المشروعات بسلاسة وإنجازها في الوقت المحدد.
وقالت المهندسة منيرة عبد الكريم، مديرة المنطقة الجنوبية في وزارة تطوير البنية التحتية، إن مبنى مكتب وزارة الخارجية بمنطقة مزيرعة تبلغ مساحته 46.8 ألف متر مربع، ويتكون من المبنى الرئيس، الذي يتضمن طابقين، إضافة إلى مبنى الخدمات ومحطة معالجة مياه الصرف وغرفتين للأمن والحراسة، و443 موقفاً شاملة مواقف لكبار الزوار والموظفين والمتعاملين وأصحاب الهمم، إضافة إلى المسطحات الخضراء.
ولفتت إلى أن مشروع مبنى الجنسية والإقامة الذي أنجزته الوزارة، يتكون من مبنى رئيس ومبنى خدمات وغرفة حراسة، وتبلغ المساحة الإجمالية للمباني 18.6 ألف متر مربع، وجرى تطبيق معايير الاستدامة في بنائه، ومن بينها استخدام ألواح الطاقة الشمسية في عملية تسخين المياه، ومعالجة مياه الصرف الصحي الناتجة عن المبنى، والخرسانة الخضراء، بالإضافة إلى توفير قطاعات ألمنيوم عازلة للحرارة بالمشروع.
وبينت مديرة المنطقة الجنوبية أنه تمت مراعاة اشتمال المبنى على مسطحات خضراء وتشجير وزراعة خارجية، واستخدام الإضاءة الموفرة للطاقة LED LIGHT، ووضع خطة لإدارة النفايات ورصد معدلات إنتاجها والسعي نحو تقليلها والتوجيه نحو إعادة التدوير.
وذكرت أن وزارة تطوير البنية التحتية أنجزت مشروع استكمال سجن الإبعاد والترحيل بالشارقة، حيث تقدر السعة الإجمالية للسجن بـ 3282 نزيلاً، ويقع على بعد 60 كيلومتراً من الشارقة، ويتكون من 15 مبنى، موزعة على مساحة أرض تقدر بـ 192 ألف متر مربع.
وأشارت إلى تنفيذ المشروعات بشكل مستدام يراعي البيئة، حيث تم استخدام ألواح الطاقة الشمسية في عملية تسخين المياه، واستخدام المياه الناتجة عن الصرف الصحي بالمبنى لمعالجتها واستخدامها لري المناطق الخضراء في المشروع، كما تم استخدام الخرسانة الخضراء، بالإضافة إلى قطاعات الألمنيوم العازلة للحرارة، فضلاً عن مراعاة توفير مساحات خضراء عن طريق تشجير وزراعة المساحات الخارجية للمبنى، واستخدام الإضاءة الموفرة للطاقة.