أصدر سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، قراراً بتشكيل «مجلس أمناء مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان.
ونص القرار على أن يضم مجلس الأمناء كلاً من سعادة الدكتور جمال سند السويدي نائباً للرئيس، وعضوية سمو الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة مستشار جلالة ملك البحرين للشؤون الدبلوماسية، ومعالي الدكتور صلاح الدين البشير وزير الخارجية الأسبق في المملكة الأردنية الهاشمية، ومعالي نبيل إسماعيل فهمي وزير الخارجية السابق في جمهورية مصر العربية، وسعادة عمر سيف غباش مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الثقافية، والسيدة ريما المقرب المهيري رئيس مجلس إدارة تمكين.
وتأسس «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» في 14 مارس 1994، في إطار حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة على ترسيخ دعائم الدولة العصرية ذات المؤسسات المواكبة للتطورات العلمية والبحثية في العالم، وقد أصبح المركز اليوم من أبرز المؤسسات المتخصصة بالبحوث العلمية والدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وتنصب رؤية المركز على مواكبة الرؤى التنموية الطموحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ودعم السياسات العامة، واستشراف المستقبل في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة.
ويعمل «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» على تحقيق عدد من الأهداف من بينها دراسة القضايا والتطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعلوماتية والعسكرية والبيئية والصحية المختلفة، التي تستجد على المستويات المحلية والإقليمية والدولية والتي من شأنها أن يكون لها انعكاسات على أوضاع دولة الإمارات العربية المتحدة وخدمة أهداف التنمية المستدامة وإجراء الدراسات والبحوث حول الموضوعات المتعلقة بالأمن الوطني والرفاه الاجتماعي والاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومنطقة الخليج العربي خصوصاً.. وتقديم الدعم لدوائر صنع القرار من خلال إعداد الدراسات والتقارير بأسلوب علمي رصين بشأن أفضل البدائل السياسية ذات الصلة وتنظيم الندوات، والمحاضرات، والمؤتمرات، وورش العمل المتخصصة، والحلقات الدراسية، والمحاضرات العامة، التي تبحث في الموضوعات المتصلة بعمل المركز واهتماماته البحثية.